قرار “إغلاق الأجواء” بين المغرب وفرنسا يرفع أسعار تذاكر آخر الرحلات

ارتفعت أسعار الرحلات الجوية بين المغرب وفرنسا بشكل لافت عقب إعلان السلطات تعليق الخطوط الجوية بين البلدين منتصف ليلة غد الأحد، بسبب تطور الوضع الوبائي المرتبط بكورونا مع ظهور متحور جديد.

وفي الوقت الذي كانت فيه أسعار الرحلات بين البلدين، انطلاقا من الدار البيضاء إلى باريس، لا تتجاوز في المعدل ألفي درهم، تراوحت بالنسبة إلى يوم غد الأحد ما بين ثمانية آلاف درهم و12 ألف درهم على متن الطائرات التابعة لشركة الخطوط الملكية المغربية.

أما بالنسبة إلى شركة الخطوط الجوية الفرنسية، فقد وصلت أسعار الرحلة بين الدار البيضاء وباريس ليوم غد الأحد إلى تسعة آلاف درهم بالنسبة إلى الدرجة العادية، مع وجود عدد محدود من المقاعد الشاغرة.

وكانت السلطات المغربية قد أعلنت أن قرار تعليق الرحلات سيدخل حيز التنفيذ منتصف ليلة الأحد، عوض الجمعة في وقت سابق؛ وهو ما نتج عنه إقبال المسافرين من أجل حجز تذاكر الرحلات بشكل كبير.

وخلال الساعات التي تفصل عن موعد تعليق الرحلات الجوية بين البلدين، سارعت شركات الخطوط الجوية إلى تنظيم رحلات عديدة لإجلاء المواطنين في كلا الاتجاهين.

ولم يتسن الحصول على تعليق رسمي من طرف شركة الخطوط الملكية المغربية حول هذا الارتفاع في أسعار الرحلات الجوية بين المغرب وفرنسا؛ لكن مصدرا من الشركة ذاتها، فضّل عدم ذكر اسمه، قال إن الطلب الكبير جعل المقاعد المتوفرة للرحلات تحجز في ظرف قياسي.

وبررت السلطات المغربية قرار تعليق الرحلات الجوية مع فرنسا بالحفاظ على المكاسب التي تمت راكمتها في مجال تدبير جائحة “كوفيد-19” ومواجهة تدهور الوضع الصحي في بعض بلدان الجوار الأوروبي.

ويعيش العالم، حاليا، موجة استنفار بعد اكتشاف متحور جديد من فيروس كورونا المستجد أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم “أوميكرون”، وقالت إنه مقلق للغاية بعد رصد حالات عديدة في جنوب إفريقيا بالأساس ودول أخرى؛ منها ملاوي وإسرائيل وبوتسوانا وهونغ كونغ وبلجيكا وألمانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى