“آلية المثمر” تلتقي فلاحي سيدي بنور وتقدم إرشادات بالأسواق الأسبوعية

واصلت آلية المثمر، عن طريق المهندسين الزراعيين التابعين لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، جولاتها بالأسواق الأسبوعية في إطار “برنامج المثمر”، وحطت الرحال هذه المرة بإقليم سيدي بنور.

وحلت آلية المثمر، الثلاثاء، بالسوق الأسبوعي الخاص بسيدي بنور، في إطار التقرب والتواصل مع الفلاحين بهذه المنطقة.

وعقد المهندسون الزراعيون خلال تواجدهم بهذا السوق الأسبوعي لقاءات تحسيسية مع الفلاحين بالمنطقة، وقدموا لهم كافة المعلومات الفلاحية ليسترشدوا بها في الوقت المناسب، وبينوا لهم أهمية تحاليل التربة وكيفية أخذ العينات.

وقال عصام صبري، مهندس زراعي بمبادرة المثمر بإقليم سيدي بنور، إن هدف هذه الآلية هو “خلق تواصل مع الفلاحين، حيث يتنقل فريق المهندسين الزراعيين التابعين للمكتب الشريف للفوسفاط بين مجموعة من الأسواق بمختلف الأقاليم للتواصل مع الفلاحين الصغار للوقوف على تطلعاتهم وتخوفاتهم واستفساراتهم”.

وأضاف المهندس الزراعي ذاته، في تصريح لجريدة LE7.ma الإلكترونية، أن هذه المبادرة تنطلق قبل بدء الموسم الفلاحي لتوجيه الفلاحين لاستعمال تقنيات تنجح زراعتهم، موضحا أن المبادرة “اختارت الأسواق الأسبوعية لكونها ملاذ كل الفلاحين، وبالتالي الوصول إلى عدد كبير منهم”، كاشفا أنه “منذ انطلاق هذه الآلية، قمنا بزيارة أكثر من 730 سوقا بمختلف المناطق وتواصلنا مع أكثر من 80 ألف فلاح”.

وئام بنحمو، مهندسة زراعية ضمن المبادرة، قالت بدورها إن “الفريق يقوم بتتبع الفلاحين ومواكبتهم عن طريق ترسيخ الممارسات الفلاحية السليمة من بداية الموسم الفلاحي إلى نهايته”، وأشارت إلى أن العملية تنطلق بإجراء التحاليل الخاصة بالتربة كمحطة محورية أولية يتعرف خلالها الفلاح على احتياجات التربة وعلى برنامج التسميد المعقلن طوال المسار التقني للزراعة التي يقوم بها.

وأوضحت بنحمو، في تصريح لLE7.ma، أن “المنصة التطبيقية تعد رافعة أساسية، من خلالها يتبنى الفلاح كل ما هو تقني وعلمي”، مضيفة أن فريق آلية المثمر، ومن أجل تحسين المردود الفلاحي، “يقوم قبل أي عملية زراعية بدورات تكوينية ومدارس حقلية نتقاسم من خلالها التجارب الناجحة وتوجيه الفلاح للمسار التقني المعقلن لتطوير مردوديته”.

من جهته، صرح عثمان الكاموني، واحد من فلاحي سيدي بنور الشباب، بأن لقاءه مع المهندسين الزراعيين مكنه من معرفة معلومات ومعطيات عن هذه الآلية التي كان يسمع عنها فقط، موردا أنه استفاد من شروحات تخص تحاليل التربة، وأنواع الأسمدة التي يجب استعمالها بحسب التحاليل، والتطبيق الإلكتروني الخاص بآلية المثمر الذي يمكن تحميله على الهواتف الذكية مجانا.

بوشعيب بركيك، فلاح من المنطقة، نوه من جانبه بآلية المثمر التي تقدم معلومات وإرشادات كثيرة للفلاح، ووصف التطبيق “أثمار”، ضمن تصريح لLE7.ma، بأنه “مهندس فلاحي بالجيب”، بالنظر لما يتيح من معلومات بشكل مجاني وآني للفلاح، داعيا الفلاحين إلى استعماله والاستفادة من الإرشادات التي يقدمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى