“جبهة مغربية” تحتفي بيوم التضامن مع فلسطين

تحت شعار “المعركة متواصلة للتصدي للتطبيع الزاحف ودعم الشعب الفلسطيني”، دعت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع إلى وقفة احتجاج، مساء اليوم الاثنين بمدينة الرباط، بمناسبة يوم التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني، الذي يتزامن مع 29 نونبر من كل سنة.

وأوضحت الجبهة، في بلاغ توصلت به LE7.ma، أن “إحياء هذا اليوم التاريخي تم إقراره سنة 1977 بفضل كفاح الشعب الفلسطيني البطل، وبفضل تضامن حركة التحرر والقوى المناهضة للصهيونية على الصعيد العالمي، مؤكدة تضامنها الدائم واللا مشروط مع الحق الفلسطيني”.

وحذرت الجبهة ذاتها من “أن يكون المغرب مطية للكيان الصهيوني لتحقيق مشاريعه التوسعية بمنطقة المغرب الكبير، وجسرا له نحو الدول الإفريقية على حساب الحق والدم الفلسطيني”.

كما أكد المصدر ذاته تضامنه مع الشعب الفلسطيني حتى التحرير ،لتحقيق حريته وحق العودة، وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس، منددا بالجرائم الصهيونية والممارسات العنصرية في حق الشعب الفلسطيني الأعزل.

واستنكرت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع “المساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية والمعالم التاريخية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى الذي يحاك له من أجل تهويده”.

كما أدانت زيارة وزير الكيان للمغرب، الأسبوع الماضي، معربة عن رفضها أي تعاون مع أعداء الشعب الفلسطيني، وطالبت بالتراجع عنه لمصلحة الوطن والمنطقة والقضية الفلسطينية.

وجدد البلاغ ذاته دعوته لأبناء وبنات الشعب المغربي للوقوف صفا واحدا في مواجهة ما أسماه “تسونامي التطبيع”، الذي يهدد استقلال واستقرار البلد ويدخله في عهد جديد، “عهد الحماية الصهيونية”، حسب البلاغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى