قضاء إسبانيا يحبس 12 هاربا من طائرة مغربية

ذكرت مصادر قضائية، ضمن تصريحات لوكالة “إفي” الإسبانية، أن قاضيا أمر بالحبس الاحتياطي ضد 12 مغربيا عقب اتهامهم بإجبار طائرة على الهبوط من أجل دخول إسبانيا بشكل غير قانوني، في حين لا يزال 12 آخرين فارين.

والمعتقلون، الذين رفض جميعهم تقريبا الإدلاء بأقوالهم أمام قاضي التحقيق، متهمون من حيث المبدأ بجرائم التحريض على الاضطراب العام وتشجيع الهجرة غير النظامية.

وبحسب المصادر نفسها فإن أخطر جريمة موجهة إلى المجموعة هي إثارة الاضطراب العام، التي يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات، كما يمكن الحكم عليهم بالسجن في جرائم الإخلال بالنظام. ويعتبر الدخول غير القانوني إلى إسبانيا جريمة إدارية.

وأصدر قاضي مدينة بالما في أرخبيل البليار شرق إسبانيا، حيث هبطت الطائرة في 5 نونبر بشكل عاجل بسبب حالة طبية طارئة مفترضة، قرار الحبس المؤقت من دون كفالة.

ويبدو أنه تم الترتيب بين هؤلاء، في مجموعة على فيسبوك، لتمثيل وجود حالة طبية زائفة على الطائرة التابعة لشركة العربية للطيران، من طراز “إيرباص 320″، والتي كانت في طريقها من مدينة الدار البيضاء إلى إسطنبول التركية.

ومن بين المعتقلين الرجل الذي يُفترض أنه أصيب بـ”غيبوبة كاذبة”، وشاب رافقه إلى المستشفى وهرب عندما نزل من سيارة الإسعاف، وآخر هاجم أحد ضباط الحرس المدني على متن الطائرة، و9 ركاب فروا عبر الممرات واعتقلوا بالفعل خارج المطار.

وكان الراكب البالغ من العمر 32 عاما، الذي قام بتمثيل تعرضه لـ”غيبوبة بسبب السكري”، قد تم اعتقاله العام الماضي في ماربيا بجنوب إسبانيا، وله سجل إجرامي في “الهجوم على السلطة والمقاومة وإلحاق الضرر”.

وتعتبر السلطات الإسبانية الحادث شكلاً جديدا للدخول غير النظامي للمهاجرين، وهو أمر غير معتاد حتى الآن في إسبانيا، حيث يصل عدد كبير من الوافدين إلى المملكة الإيبيرية عن طريق البحر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى