إعلانك هنا

إجمالي أسطوانات “غاز البوتان” يصل إلى 68 مليون قنينة في المغرب

كشفت ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أن إجمالي أسطوانات غاز البوتان الموجودة في المغرب يصل إلى 68 مليونا من مختلف الأوزان.

وبحسب المعطيات التي قدمتها بنعلي في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، مساء الاثنين، فإن غاز البوتان الذي تُعبّأ به الأسطوانات يتم استيراده مع طرف 16 شركة، أكثر من 80 في المئة منه يأتي من أمريكا الشمالية وأوروبا.

وأوضحت الوزيرة الوصية على قطاع الانتقال الطاقي أن غاز البوتان، الذي يدخل في إطار الاستعمالات المنزلية، لا علاقة له بالغاز الطبيعي الجزائري الذي كان يمرّ في أنبوب عبر التراب المغربي نحو أوروبا، والذي عمدت الجزائر إلى توقيفه شهر أكتوبر الماضي، مبرزة أن المغرب لا يعاني من أي مشكل في ما يتعلق بالتزود بغاز البوتان.

من جهة ثانية، كشفت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، جوابا على أسئلة البرلمانيين حول جهود الحكومة في مجال تدبير النفايات، أن عدد المطارح العشوائية الموجودة في المغرب يصل إلى 350 مطرحا.

وعزت المسؤولة الحكومة تزايد عدد المطارح العشوائية إلى مجموعة من العوامل، منها النمو الديمغرافي، وأضافت أنه تم تخصيص غلاف مالي بقيمة 110 ملايين درهم لتأهيل 11 مطرحا عشوائيا من المطارح المتوسطة والصغيرة.

وتستعد وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، بحسب الوزيرة غيثة مزور، لإدخال تعديلات على القانون المتعلق بتدبير النفايات المنزلية، حيث أجرت دراسة على هذا الموضوع، ومن المنتظر أن يتم الشروع في تعديل القانون المذكور ليصير ميثاقا وطنيا للبيئة والتنمية المستدامة.

وكشفت مزور أنه تم إعداد 64 مخططا حول تدبير النفايات المنزلية والمماثلة عبر مختلف ربوع المغرب، وأن هذه المخططات ساهمت فيها الوزارة بـ95 مليون درهم.

وبخصوص محاربة النفايات البلاستيكية، فقد بلغ حجم النفايات التي تم جمعها بعد صدور القانون الذي يمنع استعمال الأكياس البلاستيكية 7 آلاف طن.

واعتبرت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن القانون المذكور أعطى دفعة قوية لمنع استعمال الأكياس البلاستيكية، مشيرة إلى أن الحكومة ماضية في تكريس تثمين النفايات البلاستيكية في إطار الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى