إعلانك هنا

عجز الميزان التجاري المغربي 164 مليار درهم

أفاد مكتب الصرف أن العجز التجاري للمغرب بلغ، خلال العشرة أشهر الأولى من السنة الجارية، ما قيمته 164,17 مليار درهم، أي بزيادة 26,6% مقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2020.

وأوضح مكتب الصرف، في نشرته الأخيرة حول المؤشرات الشهرية للتجارة الخارجية، أن هذا العجز ناتج عن زيادة في الواردات (+22,9% إلى 424,32 مليار درهم) بشكل أكبر مقارنة مع زيادة الصادرات (+20,7% إلى 260,15 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة التغطية بلغت 61,3% .

ومقارنة بنهاية شهر أكتوبر 2019، أي الفترة التي سبقت الأزمة المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد، فقد زادت الصادرات بنسبة 9,4% (22,1 مليار درهم)، بينما أظهرت الواردات زيادة بنسبة 3,3% .

كما أبرزت هذه النشرة أن الزيادة في واردات السلع والبضائع تأتي في أعقاب الزيادة في مشتريات مجمل المنتجات، وخاصة منها المنتجات الاستهلاكية الجاهزة (+24,43 مليار درهم) ، والمنتجات نصف المصنعة (+17,46 مليار درهم) ، والمنتجات الطاقية (+17,74 مليار درهم) ).

وحسب النشرة ، تعود الزيادة في واردات المنتجات الاستهلاكية النهائية (+32,1%) بشكل رئيسي إلى زيادة مشتريات السيارات السياحية (+5,06 مليار درهم)، وتلك الخاصة بالأدوية والمنتجات الصيدلانية الأخرى (+4,68 مليار درهم)، والتي تعزى بشكل خاص إلى شراء اللقاحات المضادة لــ”كوفيد-19″.

وبالتالي فإن حصة مشتريات المنتجات الاستهلاكية الجاهزة ضمن إجمالي الواردات انتقل من 22,1% في نهاية أكتوبر 2020 إلى 23,7% مع متم أكتوبر 2021.

من جانبها، ارتفعت فاتورة الطاقة بنسبة 43,1%، ويعزى هذا التطور إلى زيادة التموينات من مادتي الغازوال والفيول (+9,2 مليار درهم) اعتمادا على ارتفاع الأسعار بنسبة 34%، إلى جانب زيادة الكميات المستوردة بنسبة 10,7% .

ومع ذلك ظلت واردات هذا المنتج، مع متم شهر أكتوبر 2021، أقل من تلك التي تم تسجيلها خلال نفس الفترة ما بين ستني 2018 و 2019.

وفي ما يتعلق بالصادرات فإن الزيادة تشمل القطاعات برمتها، خاصة منها الفوسفاط ومشتقاته (+47,2%)، والسيارات ( 12,4%) والنسيج والجلد (+19,6%).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى