إعلانك هنا

ارتفاع الإقبال على التجارة الرقمية ومواقع التواصل الاجتماعي في المغرب

ذكرت خلاصات بحث وطني حول استعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات أن سياق جائحة كورونا وما ترتب عنه، من حيث اللجوء إلى العمل والتعليم عن بعد والتجارة الإلكترونية، أدى إلى توسيع عدد مستعملي الأنترنيت بالمغرب.

وحسب المعطيات المتضمنة ضمن البحث، الصادر عن الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، فقد عرف استعمال الأنترنيت زيادة ملحوظة بنسبة 14.4 في المائة بين سنة 2019 و2020.

وجاء في البحث أن سياق الجائحة أدى إلى زيادة عدد مستخدمي الإنترنيت بـ3.5 ملايين شخص انضافوا إلى مجموع مستعملي الإنترنيت سنة 2020.

وتم إجراء هذا البحث بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي والمندوبية السامية للتخطيط، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري وبنك المغرب، واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، ووكالة التنمية الرقمية.

وجاء ضمن الوثيقة أن شبكات التواصل الاجتماعي تجذب مستخدمي الإنترنت في المناطق الحضرية كما القروية، وباستثناء مستخدمي الإنترنت الذين تزيد أعمارهم عن 75 سنة، تتجاوز جميع الفئات العمرية عتبة 95 في المائة في ولوج شبكات التواصل الاجتماعي.

وعلى مستوى التجارة الإلكترونية كشفت معطيات البحث أن التسوق عبر الإنترنت زاد خلال السنة الماضية بثلاث نقاط، إذ إنه في العالم الحضري قام 1 من كل أربعة أشخاص بعملية شراء عبر الإنترنت.

وتشير خلاصات البحث إلى أن الظاهرة الأبرز بالنسبة لسنة 2020 هي تكرار التسوق عبر الإنترنيت الذي تراوح ما بين 2 إلى 5 مرات بالنسبة لثلاثة أرباع الأشخاص المتسوقين عبر الإنترنت.

ويستفاد من المعطيات أن ثلاثة أرباع الأفراد زاد استخدامهم هواتفهم خلال الحجر الصحي سنة 2020، كما ارتفع استعمال الإنترنيت خلال الحجر الصحي سنة 2020 بالنسبة لثمانية أفراد من عشرة.

وبلغ تجهيز الأسر المغربية بالهاتف الذكي حوالي 90.4 في المائة سنة 2020، مقابل 88.3 في المائة سنة 2019.

وخلافاً لسنة 2019، إذ عرفت نسبة تجهيز الأسر بالحاسوب واللوحة الإلكترونية استقراراً، سجل عام 2020 زيادة مهمة، إذ بلغت هذه النسبة 64.2 في المائة.

وارتفعت تجهيز الأسر المغربية بالإنترنت سنة 2020 ليشمل أكثر من 8 أسر من بين 10 على الصعيد الوطني.

ويمتلك واحد من كل أربع أشخاص جهاز حاسوب أو لوحة إلكترونية بزيادة نسبتها 23 في المائة مقارنة بسنة 2019.

كما ذكرت المعطيات أن أسطول الهواتف المحمولة يتقدم بوتيرة أسرع من النمو الديمغرافي، إذ حصل أكثر من 840 ألف شخص جديد على هاتف متنقل، وهذا يمثل 140 في المائة من نسبة التزايد السكاني ما بين 2019 و2020، التي ناهزت زيادة 365 ألفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى