إعلانك هنا

إتلاف بضائع مهربة ومحظورة ضواحي الداخلة

جرى بضواحي الداخلة، الثلاثاء، حرق وإتلاف كمية كبيرة من المخدرات، بينها ثلاثة أطنان و104 كيلوغرامات من مخدر الشيرا، ومواد محظورة ومهربة تقدر قيمتها بأزيد من 37.04 مليون درهم.

ووفقا للمديرية الجهوية الجمركية للجنوب، فقد شملت عملية الإتلاف كذلك ثلاثة أطنان و445 كيلوغراما من “المعسل”، و30 ألف علبة من السجائر، وحوالي 24 كيلوغراما من التبغ المسحوق.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه العملية، التي جرت في المطرح المراقب لبلدية الداخلة والجماعة القروية العركوب (إقليم وادي الذهب)، همت كذلك إتلاف 52 ألفا و410 علب من المهيجات، و124 كيلوغراما من مسحوق الفياغرا، وأزيد من 10 آلاف علبة من العقاقير الطبية والبيطرية، وأكثر من 44 قرصا مهلوسا.

وتم إتلاف هذه المواد، التي تم حجزها خلال الشهرين الماضيين من قبل مختلف الأجهزة الأمنية على مستوى جهة الداخلة-وادي الذهب، بحضور ممثلين عن السلطات المحلية ومختلف المصالح الأمنية، وتحت إشراف النيابة المختصة.

وقال الآمر بالصرف لدى مديرية الجمارك بالداخلة، توفيق محمد عبده، إن هذه المواد المحظورة تم ضبطها من طرف الجمارك وباقي الأجهزة الأمنية خلال شهري أكتوبر ونونبر المنصرمين، تحت إشراف ممثل النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بوادي الذهب.

وأضاف عبده أن عمليات الحجز هاته تندرج في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها المصالح المختصة بهدف مكافحة التهريب والاتجار الدولي بالمخدرات.

من جهته، قال نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوادي الذهب، مجيد حمدون، إن هذه العملية تندرج في سياق المجهودات التي تبذلها مختلف المصالح الأمنية من أجل محاربة الاتجار بهذه المواد، بالنظر إلى نتائجه الوخيمة على الاقتصاد الوطني وسلامة المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى