إعلانك هنا

جبهة حقوقية تطلب حرية معتقلي حراك الريف

طالب عدد من المنتمين إلى هيئات سياسية ونقابية وحقوقية، المنضوين تحت لواء “الجبهة الاجتماعية المغربية”- فرع سطات، مساء أمس الجمعة، في وقفة احتجاجية أمام القصبة الإسماعيلية، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، بإطلاق سراح “معتقلي حراك الريف، وباقي معتقلي حرية الرأي والصحافيين والمدونين” لبناء مغرب “الديمقراطية وحقوق الإنسان، ومجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية”، حسب تعبير المحتجين.

وفي تصريح لLE7.ma، قال محمد الصدقاوي، منسق الجبهة الاجتماعية الإقليمية بسطات، إن التنظيم الذي يمثله يضم أحزابا سياسية ونقابات وفعاليات من المجتمع المدني بعاصمة الشاوية، “تحتج اليوم تخليدا لليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يصادف العاشر من دجنبر من كل سنة”.

واعتبر الصدقاوي المناسبة “فرصة رمزية للوقوف على مدى التزامات الدولة المغربية فيما يخص المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، التي صادقت عليها، وهو ما يستوجب الالتزام به وتنزيله على أرض الواقع لإكمال جميع الحقوق، فضلا عن الوقوف على الشعار المركزي، الذي تخلده الجبهة الاجتماعية، والمرتبط بغلاء المعيشة والأسعار”.

وأشار الصدقاوي إلى ما وصفه بـ”إشكالية الاعتقال السياسي بالمغرب”، والحق في الصحة والتعليم والشغل، باعتبارها “من حقوق الإنسان، التي يعاني منها المغاربة عموما، وسكان مدينة سطات وشبابها على وجه الخصوص”، مضيفا أن حرية “الرأي والتعبير من الحقوق الخاصة والأساسية على الصعيد الدولي، التي يجب أن تلتزم بها الدولة المغربية لفائدة مواطنيها لكي ينعموا بالحرية في الرأي والتعبير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى