إعلانك هنا

فصائل جامعية تناقش “الوحدة الطلابية” وتصعيد الاحتجاج ضد “شروط بنموسى”

تخوض فصائل طلابية عديدة نقاشات داخلية تبتغي إنهاء حالة التفرقة التي تسود بين التنظيمات، وذلك استعدادا للاحتجاج ضد قرارات وزارة التربية الوطنية، وشروط ولوج مهنة التعليم.

وتقدمت فصائل طلابية يسارية الاحتجاجات التي شهدتها مواقع جامعية عديدة نهاية الأسبوع الجاري، كما وجهت دعوات لخوض إضراب طلابي وطني يقاطع الدراسة.

وإلى حدود كتابة هذه الأسطر، تنسق ثلاث فعاليات طلابية منها اليسار التقدمي والقاعديون التقدميون والطلبة الثوريون، فضلا عن طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية.

ويمضي فصيل “البرنامج المرحلي” وحيدا في الاحتجاجات دون تنسيق، فيما لا توجد أي نقطة التقاء إلى حدود الساعة مع الفصائل الإسلامية (التجديد الطلابي – العدل والإحسان).

ومن المرتقب أن يستمر “التنسيق الثلاثي” للوصول إلى خطوات جديدة بشأن التصعيد، خصوصا أمام الغضب الطلابي العارم من خطوات شكيب بنموسى بشأن التوظيف.

وفي السياق، اعتبرت لجنة متابعة إيقاف مصادرة مقر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب التنسيق الجاري حاليا “ضرورة نضالية وتنظيمية مهمة لبناء شروط المساهمة الطلابية لفرض الاستجابة للمطالب الطلابية وإسقاط مخطط التعاقد”.

أيوب حبراوي، المنسق الوطني لطلبة فصيل اليسار التقدمي، أورد أن التنسيق يجري على مستوى 10 مواقع جامعية، تتقدمها تطوان ومراكش وآيت ملول ووجدة ومكناس وطنجة، مرحبا بباقي الجامعات إن أرادت اللحاق.

وأضاف حبراوي، في تصريح لجريدة LE7.ma، أن الدعوة وجهت إلى جميع التنظيمات دون تلقي الجواب من فصيل “البرنامج المرحلي”، فيما اختار فصيل “الكراس” التنسيق في تطوان والغياب في سلوان.

وأشار عضو إحدى فصائل التنسيق إلى أن التنظيمات تخوض اتصالاتها المكثفة لالتحاق باقي المواقع، متدارسة أي سبل للتصعيد، وكذلك خوض خطوة مركزية موحدة بالعاصمة الرباط.

ومتجاوزة الانتقادات والمسيرات التي خاضها طلاب وعاطلون في مختلف مناطق المغرب ضد شروط قبول الترشيحات للبدء في مزاولة مهنة التدريس، اجتاز الآلاف من المترشحين الاختبارات الكتابية لولوج المهنة من بوابة “أطر الأكاديميات”.

وبلغ عدد المترشحين لاجتياز الاختبارات هذه السنة 105.102، دون أن تؤثر الشروط المفروضة من لدن وزارة التربية الوطنية على الأعداد السنوية التي تتقدم لاجتياز هذا النوع من المباريات.

ولم تشهد مواعيد الاختبارات أي احتجاجات مصاحبة، نشرت دعواتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب باستمرار التنديد بـ”شرط 30 سنة” و”إقصاء المدرسين بالتعليم الخصوصي من الترشح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى