إعلانك هنا

اللجنة العلمية: “أوميكرون المغرب” متحور داخلي.. والسلالة الجديدة سريعة الانتشار

أكد عضو من اللجنة العلمية ضد “كوفيد 19” أن المتحور الجديد أوميكرون، الذي تم تسجيل أول حالة مؤكدة مصابة به أمس الأربعاء بالمغرب، قد تحور داخليا، مفيدا بأنه أمر ممكن وهو ما حدث في بلدان أخرى.

وقال البروفيسور سعيد المتوكل‎، الطبيب المتخصص في الإنعاش وعضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة كورونا، ضمن تصريح لLE7.ma: “هو في الغالب متحور داخلي كما عرفته بعض الدول، إذ إن أوميكرون ظهر في المنطقة الجنوبية من إفريقيا ونيجريا؛ لكن كانت هناك حالات غير وافدة في هولندا”.

وتابع الطبيب المتخصص في الإنعاش وعضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة كورونا قائلا: “هو أمر عادي؛ فمنذ ظهور الجائحة والفيروس يتمحور، وهو ما هو تعرف به الفيروسات المكونة من الحمض الريبوزي”.

وشدد المتوكل، في التصريح ذاته، على أن المتحور يكون إما وافدا من الخارج أو يتمحور داخليا؛ “وهو ما تعرف به سيرورة ودينامكية الفيروس”.

وأكد المتحدث ذاته أن “الثابت علميا أن متحور أوميكرون هو سريع الانتشار، وقد يصبح طاغيا في الأسابيع المقبلة في كل دول العالم”.

وأبرز عضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة كورونا أن من “هذا المتحور يصيب الكثير من الساكنة ويصيب غير الملقحين والملقحين والأشخاص الذين في فترة نقاهة عقب الإصابة بكوفيد”.

وأكد الطبيب المتخصص في الإنعاش أن الدراسات أثبتت أن اللقاح بالحقنة الأولى والثانية والحقنة التعزيزية هو فعال بأكثر من 75 في المائة وهو مؤشر مريح”، منبها أيضا إلى أن “اللقاح الصيني هو فعال ضد المتحورات”.

وفي وقت تتزايد فيه المخاوف من احتمال توسع رقعة انتشار الموجة الرابعة من فيروس كورونا بالمغرب، بعد ظهور الحالة الأولى من متحور أميكرون، قال مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن الوضعية الوبائية في المملكة “مستقرة وليس ثمة ما يدعو إلى القلق في هذا الموضوع”.

وأعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أمس، تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بالمتحور الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون” لدى مواطنة مغربية بمدينة الدار البيضاء.

وسبق أن تم الحديث عن ضرورة تشديد إجراءات المراقبة والرصد وتتبع الحالات، مع إمكانية اتخاذ إجراءات صارمة، إلى جانب التأكيد على أن “الحالات التي يتم رصدها من أوميكرون ستخضع للعزل الكامل بالمستشفيات، مع متابعة المخالطين لها وتتبعهم بشكل دقيق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى