إعلانك هنا

“كنز المغرب” يثمن الحصان وتراث الفروسية

بعنوان “الفرس، كنز المغرب”، بلغ المكتبات مؤلف جديد عن سحر الحصان الملقى على المغاربة، عبر القرون.

ويعد المجلد الفني الجديد “الفرس، كنز المغرب”، الصادر ضمن سلسلة ثقافة وتراث، مؤلفا لم يسبق نشره من قبل، وفق بيان للجهة الناشرة.

ويتمحور هذا العمل حول “التراث الفروسي المغربي”، وعالم الخيل؛ وتم إنتاجه من طرف منشورات Langages du Sud، بشراكة مع الشركة الملكية لتشجيع الفرس SOREC.

ويحتفي هذا المجلد الفني بـ”الجمال، القوة، رشاقة الحركات، نعومة الجسد، وعمق النظرات”، وباقي المقوِّمات التي يمارس بها الحصان “سحره على الرجال في المغرب؛ فهو رفيقهم لعدة قرون من التاريخ والثقافة، معشوقٌ من طرف السلاطين والملوك، مفخرةٌ للرفقة لدى سكان البادية والرُّحّل”.

ويستحضر المؤلف، أيضا، إسهام الحصان في “تشكيل تراث غني بالتقاليد العريقة والأصيلة”، بالمملكة.

ووفق النص التعريفي للناشر فإن إصدار كتاب “الفرس، كنز المغرب” احتفاء من الشركة الملكية لتشجيع الفرس، و”لونغاج دي سيد”، بهذا التراث، وتسليط للضوء على مكانة الحصان في المملكة، وسلالته، وعلاقته المتميزة بالتاريخ.

ومن خلال “سحر الكلمات وروعة الصور، ومشاعر اللحظات المشتركة”، يأخذ هذا العمل القارئ في “رحلة اكتشاف عميقة للحصان في المغرب. إرث، مرابط، تبوريدة، حوار… وكل موضوع من المواضيع العشر للكتاب هو كون بحد ذاته، يوقظ الأحاسيس، ويدعو إلى ولوج عالم الخيول، من أجل فهمه بشكل أفضل”.

وأعدت هذا الكتاب المؤرخة ماري باسكال روزيي، التي سبق أن ألفت أكثر من أربعين عملاً، من مجلدات فنية، دفاتر، كتيِّبات دليل المسافر، وكتب للأطفال، وهي كتب يحضر في كثير منها المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى