إعلانك هنا

جدل يرافق حمد الله إلى نادي الاتحاد السعودي

تسلل الكثير من الشك لمناصري نادي الاتحاد السعودي لكرة القدم بخصوص أحقية “العميد” في الاعتماد على الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله، الوافد الجديد على النادي، وذلك بعدما أشارت بعض التقارير إلى أن عقد المهاجم المغربي مع فريقه السابق النصر ما يزال ساري المفعول.

وأوضح محمد الدرويش، إعلامي مستشار قانوني، أن “اللائحة تحظر إنهاء العقد أثناء الموسم الرياضي”، مؤكدا أن “المادة 42 تمنع إنهاء العقد من طرف واحد أثناء الموسم الكروي، وهو الأمر الذي قد يعقد مهمة حمد الله مع ناديه الجديد”.

وكتب الدويش، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “للأسف، سيظل حمد الله لاعبا نصراويا إلى غاية نهاية الموسم، فما زال مسجلا بالقائمة، وما زال عقده ساريا”.

من جهته، بعث الخبير القانوني أحمد الأمير إشارات أمل إلى مناصري الاتحاد، بعد أن أكد في تصريحات تلفزيونية أن اتحاد جدة بإمكانه تسجيل حمد الله خلال “المركاتو” الشتوي المقبل، وذلك من خلال بطاقة مؤقتة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، على أن تختص غرفة فض النزاعات بـ”فيفا” بالنظر في القضية وتفصل بين الأطراف المتنازعة.

واختتم أحمد الأمير بأن “الاتحاد الدولي يضع ضمن أولوياته ألّا يكون اللاعب عاطلا تحت أي ظرف، وينظر في النزعات بعد ذلك”.

وكان نادي النصر السعودي قد أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري فسخ عقد المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله، قبل أن يعلن اتحاد جدة تعاقده مع اللاعب لمدة موسم ونصف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى