إعلانك هنا

تدبير عمليات الذبح يكشف خلافات بين قادة الطائفة اليهودية في المغرب

أشرفت لجنة “لكاشروت” بالمغرب على أول عملية ذبح وفق الطقوس اليهودية، منذ التئام هيئتها بالدار البيضاء، متم شهر نونبر الماضي.

وكشف بلاغ مشترك بين الجماعة اليهودية بالدار البيضاء (أكبر الجماعات اليهودية المغربية)، ولجنة “لكاشروت” المغربية، وجود خلافات بين القيادتين القديمة والحالية لـ”بيت الدين” (Beth din) في المغرب، الذي عين على رأسه حديثا القاضي المغربي يوسف إسرائيل، خلفا لرجل الدين الأمريكي الإسرائيلي من أصل مغربي يوشعوا بينتو.

البلاغ الجديد للجنة، القريبة من رئيس مجلس الطوائف اليهودية بالمغرب سيرج بيرديغو، حمل مسؤولية كل ما يمس الأطعمة الحلال سلبا في الفترة الراهنة للمشرفين السابقين، الذين قال إن آخر إشراف على عملية ذبح تم تحت إمرتهم نهاية الشهر الماضي، في حين كان يجب أن يجري يوم 7 دجنبر.

وبرمجت لجنة “لكاشروت” جلسة إشراف أخرى على الأطعمة اليهودية الحلال يوم الثلاثاء القادم 21 دجنبر الجاري، داعية مستهلكي اللحوم “الكوشر” إلى أخذ احتياطاتهم الاستهلاكية خلال شهر دجنبر بسبب عدم وضوح الرؤية حول عمليات الإشراف على الذبح نهاية السنة الجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى