إعلانك هنا

“ائتلاف” يثمن الاهتمام بالتنمية في الجبال

تفاعلا مع حدث إقرار 2022 سنة دولية للتنمية المستدامة للجبال، بموجب قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 16 دجنبر 2021، أعلن الائتلاف المدني من أجل الجبل تثمين هذا القرار الأممي المهم، الذي من شأنه زيادة الوعي بضرورة تحقيق التنمية المستدامة للجبال، إنصافا لدورها في الحفاظ على النظام الإيكولوجي العالمي وضمان مستقبل البشرية.

وتجسيدا لمتابعته للمستجدات الدولية الخاصة بمطلب تنمية المناطق الجبلية، دعا الائتلاف المدني من أجل الجبل المجتمع الدولي وكل الفاعلين الحكوميين وصانعي السياسات إلى “مزيد من العمل الجدي بشأن تنمية الجبال، وتفعيل آليات التعاون الدولي لتعبئة الموارد الضرورية لذلك”.

واعتبر الائتلاف ذاته إعلان السنة الدولية للتنمية المستدامة للجبال بالإجماع “إقرارا بالعجز التنموي الذي تعرفه هذه المناطق مقابل التمادي في استنزاف مواردها إلى حد التدمير، وحرمان ساكنتها من مقومات العيش الكريم”.

وطالبت الهيئة ذاتها، من خلال بلاغ متوفر لدى LE7.ma، الحكومة المغربية بـ”التعامل بجدية مع ما يستلزمه هذا التكريس الأممي، باتخاذ التدابير المطلوبة بشكل استعجالي”، كما دعتها إلى دعم مبادرة دولة كورجستان لاعتماد الأمم المتحدة وثيقة “خمس سنوات من العمل لتنمية المناطق الجبلية للفترة 2023- 2027”.

وأعرب الائتلاف المدني من أجل الجبل عن التزامه بمواصلة التعبئة والترافع لفائدة المناطق الجبلية وساكنتها، في مختلف الواجهات المدنية والسياسية والحقوقية والأكاديمية.

وفي تصريح لLE7.ma، اعتبر محمد الديش، المنسق الوطني للائتلاف المدني من أجل الجبل، الإعلان “فرصة للدولة المغربية لتجسيد شعارات العدالة المجالية المنشودة، وترجمتها إلى رؤى وبرامج عملية لإنصاف الجبل وساكنته، مستفيدة من التعاون الدولي الذي يفترض أن يحفزه هذا الإجماع الأممي، ومواصلة الإنجازات المهمة في تأطير المجال البيئي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى