إعلانك هنا

الحكومة تدرس ديون شركات النقل السياحي

قالت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني، إن “الحكومة، بتنسيق مع المجموعة المهنية لبنوك المغرب وشركاء آخرين، تناقش التدابير التي يمكن اتخاذها فيما يخص تسديد ديون شركات النقل السياحي”.

وقد جاء تصريح الوزيرة عمور ردا على مداخلات الفرق البرلمانية بمجلس النواب، الاثنين، للمطالبة بإيجاد حلول عاجلة لإشكالية تسديد ديون شركات النقل السياحي، خاصة أن عددا من البنوك شرعت في مقاضاة هذه الشركات التي تضررت كثيرا من جائحة فيروس كورونا المستجد.

وجوابا على تعقيبات عدد من البرلمانيين، قالت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني: “نحن واعون بهذه المشاكل، ونشتغل مع البنوك لإيجاد الحلول الملائمة”.

من جهة أخرى، أفادت المسؤولة الحكومية بأن هناك إقبالا متزايدا من طرف المغاربة على السياحة الداخلية، التي تمثل حوالي 30 في المائة من ليالي المبيت في مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة على الصعيد الوطني.

في هذا الصدد، أشارت فاطمة الزهراء عمور إلى أن الوزارة أنجزت دراسة لمعرفة متطلبات الزبون المغربي فيما يخص المنتوج السياحي الوطني، كاشفة أن هذه الدراسة مكنت من معرفة الأنشطة التي تحظى باهتمام المغاربة في هذا النطاق؛ وهي الأنشطة الشاطئية، وزيارة المدن والمواقع الطبيعية، والتراث التاريخي والمعماري، والأنشطة الرياضية بما فيها الرياضات المائية.

وأضافت المسؤولة الحكومية: “تبعا لهذه الدراسة، تعمل الوزارة على ملاءمة العرض مع الطلب؛ من خلال تشجيع الاستثمار في المنتوج السياحي الأكثر طلبا من طرف السياح المغاربة، وإحداث منتجعات سياحية ملائمة من حيث المنتوج والأسعار تأخذ بعين الاعتبار القدرة الشرائية للسائح المغربي. كما تعمل الوزارة على تحسين جاذبية المنتوج السياحي لفائدة السياح المغاربة، عبر تثمين المدن العتيقة وإحداث مدارات سياحية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى