إعلانك هنا

تقرير دولي يرصد الفرص الاستثمارية الضخمة في الصحراء المغربية

سلطت “أوكسفورد بيزنس غروب” الضوء على الفرص الاستثمارية التي تتوفر بجهة الداخلة وادي الذهب، حيث اعتبرت أن المنطقة تمتاز بموقع إستراتيجي مهم لتصبح قطب تجاريا ولوجستيكيا بين إفريقيا الشمالية والغربية.

وجاء في تقرير للمجموعة، توصلت به LE7.ma، أن المحركات الاقتصادية الرئيسية في الجهة تشمل الصيد البحري والزراعة والفلاحة والسياحة والطاقات المتجددة، حيث شهدت نموا قويا في السنوات الأخيرة.

وأشار تقرير مكتب الدراسات والاستشارات، الذي يوجد مقره في لندن، إلى أن جهة الداخلة وادي الذهب شهدت في السنوات الأخيرة جهودا كبيرا من السلطات من أجل تنويع الاقتصاد وزيادة القيمة المضافة ودعم تطوير البنية التحتية.

وتشهد الجهة سالفة الذكر عددا من المشاريع الكبيرة؛ من بينها ميناء الداخلة الأطلسي، والمنطقة الحرة لغرب إفريقيا، وأكبر محطة للطاقة الريحية في شمال إفريقيا. كما ينتظر أن تساهم القنصليات التي تم افتتاحها مؤخرا في مدينة الداخلة بالأقاليم الصحراوية المغربية في خلق فرص استثمارية وتجارية جديدة.

وينتظر أن تنتهي أشغال المشروع الكبير للميناء الأطلسي سنة 2028، وسيضم ميناء تجاريا ضخما وميناء صيد ساحلي وفي أعالي البحار ومرافق مخصصة لبناء السفن ومناطق صناعية ولوجستيكية.

وأشارت معطيات التقرير إلى أن نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام في جهة الداخلة وادي الذهب يناهز 86166 درهما، يمثل ضعف المعدل المسجل وطنيا والذي يبلغ حوالي 32394 درهما؛ وهو ما يجعل الجهة في المرتبة الأولى على الصعيد الوطني.

وتساهم الجهة ذاتها في الناتج الداخلي الخام الوطني بحوالي 1,3 في المائة، وتمثل أنشطة الصيد البحري نسبة 27 في المائة من ناتجها المحلي؛ ما يجعل هذا القطاع الأكبر من حيث توفر منصب الشغل بحوالي 43 ألفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى