إعلانك هنا

هكذا يتم التوظيف في مختلف أسلاك الشرطة.. عصرنة التكوين وتكافؤ الفرص

يحلم عدد من الشباب بالعمل في سلك الشرطة، يأملون في الانخراط في وظيفة تحقق جميع طموحاتهم وآمالهم. LE7.ma دقت باب المديرية العامة للأمن الوطني، للتعرف على طريقة التوظيف في مختلف أسلاك الشرطة، مع العلم أنه سنة 2021 تم تخصيص 8214 منصبا ماليا للمديرية ذاتها والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، لاستغلالها في عملية التوظيف.

التقت LE7.ma عميد الشرطة سلمى نفيل، مديرة الموارد البشرية قسم التوظيف والمباريات، التي شرحت “الإستراتيجية الحديثة والمتطورة التي تنتهجها المديرية العامة للأمن الوطني في مجال التوظيف”.

وقالت نفيل، في حديثها مع LE7.ma، إنه “لضمان استمرارية النزاهة وتكافؤ الفرص لولوج مهنة الشرطة، واختيار الكفاءات المناسبة من جهة أخرى، يتم التواصل مع العموم عن طريق برامج الأيام المفتوحة والبرامج التلفزيونية، للتعريف بمهنة الشرطة وتحفيز الكفاءات والشباب على الانضمام إلى مختلف أسلاكها، والاطلاع عن قرب على مختلف المهام المنوطة بها وتجهيزاتها ومختلف الأجهزة التي تتوفر عليها لخدمة أمن الوطن والمواطنين”.

مراحل التوظيف

وقالت نفيل إن التوظيف يتم بداية عبر إعلان إجراء المباريات عبر الإذاعة والتلفزة والجرائد الوطنية، وذلك لضمان وصول المعلومة؛ فيما الترشح للمباريات يتم عبر البوابة الإلكترونية الخاصة بالتوظيف بالمديرية، مفيدة بأن “مستجدات نظام التوظيف والمباريات تتجلى في أهم ما جاء به المرسوم رقم 429.19.2 الصادر بتاريخ 24 ماي 2019، الذي يعد بمثابة النظام الأساسي الخاص بموظفي الأمن الوطني؛ وهو الانفتاح على تخصصات وكفاءات أكاديمية جديدة للتقني العالي المتعلق بضباط الشرطة وضباط الأمن ودرجة عميد شرطة ممتاز. ومن التخصصات: الطب العام، وطب الأسنان، والصيدلة، والهندسة المعمارية وغيرها”.

وأكدت الشرطية ذاتها أن “شروط التوظيف تختلف من مباراة لأخرى، حسب الدرجة، وتتم عبر الانتقاء التمهيدي لاختيار من لهم أعلى المعدلات؛ فيما يعفى من هذا الانتقاء المترشحات والمترشحون الذين خضعوا للخدمة العسكرية”، مفيدة بأن “المباريات المنظمة من قبل المديرية العامة للأمن الوطني يخضع لها المترشحون المتوفرة فيهم الشروط النظامية المنصوص عليها في الفصل 21 من النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، وشروط النظام الأساسي الخاص بموظفي الأمن الوطني”.

كما ذكرت المتحدثة ذاتها أن من مستجدات إجراء المباريات اليوم “ضرورة التزام المترشحين كتابة بعدم الغش في الامتحان أو حيازة أي وسيلة تستعمل في ذلك، مع تدبير الامتحان بالاعتماد على تقنيات حديثة، مثل الرقمنة في التصحيح، وعن طريق إشراك أساتذة جامعيين في صياغة وتصحيح مواضيع المباريات”.

التكوين أولى مراحل التوظيف

جميع المترشحين الذين يجتازون بنجاح مسطرة التوظيف يبدأ مسارهم المهني بمرحلة التكوين الأساسي، التي تتم بالمعهد الملكي للشرطة والمدارس الجهوية التابعة له، التي بلغ عددها اليوم ست مدارس في أفق افتتاح مدارس جديدة، إذ استفاد سنة 2021 من التدريب 11 ألف متدرب، 7066 منهم استفادوا من التدريب الأساسي، والباقون في مجال التكوين المستمر والتكوين التخصصي.

وقال طارق البازي، عميد شرطة إقليمي رئيس قطاع التعاون التكوين المستمر والتخصصي، إن “الدينامية الجديدة وإستراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني في مجال التكوين محور ارتكازها هو المتدرب، الذي يجب تأهيله بشكل يضمن نجاحه في مواجهة التحديات، ليكون قادرا على رفع الرهانات والقيام بمهامه المستقبلية”.

وأكد البازي أنه تمت “عصرنة وتحديث البنية التحتية للمؤسسات التكوينية، وتزويد مرافقها بكل المعدات والآليات والتكنولوجيا الحديثة لمسايرة التطورات؛ فالمهنة الشرطية تتسم بالراهنية، نظرا للمستجدات المتنامية في جميع المجالات”، متابعا: “تأهيل الموارد البشرية يظل في صلب اهتمامات المديرية العامة للأمن الوطني، عبر الرفع من قدرات جميع المتدربين والمدربين، وأيضا المكونين، وفق برامج خاضعة لهندسة بيداغوجية مضبوطة ومندمجة ومتكاملة، تضمن الانسجام بين البرامج الأكاديمية في شقيها النظري والتطبيقي والواقع العملي الميداني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى