خاليلوزيتش: كنت أريد مغادرة المنتخب

اعترف الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني المغربي الأول لكرة القدم، أنه فكر في أكثر من مناسبة في الرحيل عن تدريب “أسود الأطلس” خلال الأشهر القليلة الماضية، بعد أن سئم ضغط من سماهم أشخاصا “لا يفقهون شيئاً في كرة القدم”.

وقال خاليلوزيتش، خلال برنامج “حوار مع متبار”، الذي عرض عبر مواقع التواصل الاجتماعي لـ”LE7.ma وهسبورت”: “لقد فكرت أكثر من مرة في الرحيل عن المنتخب المغربي، وكانت آخر مرة قبل شهرين أو ثلاثة، بعد أن سئمت كلام البعض ممن لا يفهمون اللعبة. وأعد الجماهير المغربية ببذل ما في وسعنا لإسعادها في نهائيات كأس إفريقيا المقبلة بالكاميرون”.

وعن اللائحة المستدعاة قال المدرب البوسني: “نعتمد في اختياراتنا على اللاعبين الذين نراهم مناسبين لنا، نتابعهم لفترة طويلة، وقد وجدنا منافسة قوية بينهم، خاصة على مستوى خط الدفاع”.

كما أكد خاليلوزيتش أنه لا يمكن أن يقول رأيه إن كان مع إقامة “الكان” في موعده أو تأجيله قبل قرار “الكاف”، مؤكدًا أن الوضعية الصحية معقدة، وأنه ملزم كناخب وطني بتحضير منتخبه لكل الظروف والاحتمالات، ومشدداً على أنه لا يجب التراخي في الاستعدادات.

وعن تعليقه على تصريح الدولي المغربي يونس بلهندة، الذي أكد أنه لن يلعب للمنتخب إلى بعد أن يرحل وحيد، قال الأخير: “سمعت عنه الكثير، وقد تواجد مع المنتخب لفترة، لكن أنا هنا أختار اللاعب المناسب والجاهز، وأتمنى من الإعلام الرياضي المغربي الحديث عن الأشياء الإيجابية عوض التركيز على الأمور السلبية فقط”.

وتابع المتحدث نفسه: “المنتخب الوطني مقدس، ومن لا يحترمه لن يلعب معنا. بالنسبة لاستبعاد زياش، كيف سأفسر للشارع الرياضي الاعتماد على لاعب لا يريد اللعب أو يقوم بأمور غير لائقة. رئيس الجامعة الملكية فوزي لقجع يفكر بنفس الطريقة التي أفكر بها، وأي لاعب غير منضبط علينا أن نبحث عن بديل له”.

وواصل المدرب ذاته: “يجب أن تتحدثوا عن لاعبين جدد، مثل سامي مايي وإلياس شاعر ونايف أكرد، الذين قدموا مستويات جيدة، وهم فخورون بالدفاع عن قميص المنتخب الوطني المغربي، وتكلموا عن علاقتي الجيدة باللاعبين التي تبقى مبنية على الصدق والوضوح. منذ قدومي في اليوم الأول أخبرتهم بذلك وشرحت لهم طريقة عملي، وعلينا العمل لأن المنتخب عبارة عن صورة مقدسة، ووراءه 39 مليون مغربي.. يجب أن تتخيلوا حجم المسؤولية”.

كما تطرق خاليلوزيتش لاستدعاء عبد الصمد الزلزولي، لاعب برشلونة الإسباني، قائلاً: “سمعت عنه جيداً في البداية عندما كان يلعب للفريق الثاني أو الثالث لبرشلونة، لكن كان من الصعب استدعاؤه في ذلك الوقت، وعندما صعد للفريق الأول أظهر إمكانيات نحن في حاجة إليها، مثلا السرعة والمراوغة والمهارة وخلق الفارق، ونحن لا نتوفر على لاعبين من هذا النوع؛ وبالنسبة لضغط فريقه عليه أتفهم الأمر، وقد تحدثت معه مرتين، فعبّر عن فخره بالدفاع عن الألوان الوطنية. بدأنا الحديث مع المدير الرياضي والمدرب تشافي بشكل ودي، والمنتخب لا يُرفض”.

كما أشار خاليلوزيتش إلى أنه سافر إلى قطر لمتابعة المنتخب “الرديف” في كأس العرب الأخيرة، غير أن عدداً من اللاعبين ظهروا له بمستوى باهت، وآخرون قدموا مردوداً جيدا، مثل محمد الشيبي، مشيرا إلى أن مستوى اللاعب المحترف أفضل من المحلي على جميع المستويات، رغم تواجد بعض المواهب في الدوري الاحترافي.

وأوضح المدرب البوسني أنه فضل سفيان شاكلا وسامي مايي في الدفاع على حساب بدر بانون وجواد الياميق، لأنهما يلعبان في أكثر من مركز ويتفوقان في الصراعات الثنائية، كما ارتأى استدعاء سفيان علاكوش وأيمن برقوق وزكرياء أبو خلال للأمر ذاته، بالإضافة إلى أنه حقق الفوز معهم في المباريات الماضية.

واختتم الناخب الوطني: “أعرف أنه كانت هناك خيبات أمل كثيرة للجماهير المغربية، وأعدها بأننا سنقدم كل ما لدينا لإسعادها. نحن مرشحون للمنافسة على اللقب، لكننا نعلم أن كأس إفريقيا تحتاج الكثير من التركيز، وأنها منافسة ليست سهلة، وسنعمل على أن يكون المغاربة فخورين بمنتخبهم بعد نهاية المنافسة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى