القاطي: “قلوب سوداء” سلسلة فرنسية ترصد أحداث معركة الموصل

تجربة فنية جديدة يخوضها الممثل المغربي ربيع القاطي، من خلال بطولة السلسلة الفرنسية “قلوب سوداء” (Cœurs noirs) للمخرج الفرنسي اللبناني زياد دويري.

وكشف الممثل المغربي، في حديثه لLE7.ma، أنه “يجسد دور علي حمداني، رئيس الشرطة الاتحادية العراقية، الذي سيذهب في مهمة خاصة من أجل القضاء على تنظيم “داعش”، إبان أحداث معركة الموصل”.

وأورد القاطي أن “شخصية ضابط الشرطة مختلفة تماما عن الأدوار العربية أو المحلية التي قدمها”، لافتا إلى أن “المخرج وضعني أمام تحدّ في شخصية مركبة تتحدث لغات عديدة (العربية، والفرنسية، والإنجليزية)، بالإضافة إلى اللهجة العراقية”.

وعن اشتغاله تحت إدارة المخرج الفرنسي زياد دويري، يقول الممثل المغربي ربيع القاطي إن “هذا المخرج يشتغل باحترافية ومهنية عالية جدا، من خلال حرصه الشديد على كل التفاصيل والجو العام للشخصية والتطور الدراماتورجي للأحداث وارتباطها بالشخصية”.

وأضاف المتحدث في التصريح ذاته: “سعيد جدا وأنا أخوض هذه التجربة العالمية كممثل مغربي، وسعيد أيضا بتنويه المخرج بأدائي وإتقاني لهذه الشخصية على مستوى اللهجة والتعبير الجسدي والصدق في الأداء”.

واختار دويري تصوير جزء مهم من أحداث السلسلة الفرنسية بالمغرب، وقال القاطي في هذا الصدد: “بعدما فرضت علينا الجائحة حجرا صحيا ومهنيا ألحق ضررا كبيرا بالقطاع الفني، نستعيد اليوم حياتنا المهنية، وتستقطب مختلف المدن المغربية أعمالا سينمائية وتلفزيونية عالمية، لما تزخر به من ديكورات خلابة تثير انتباه كبار المخرجين العالميين”، مشيرا إلى أن “قلوب سوداء” تم تصويره بمدن الدار البيضاء وخنيفرة وورزازات ومراكش.

وتروي السلسلة الفرنسية “قلوب سوداء”، في أجزائه الستة، أحداث مجموعة من القوات الخاصة الفرنسية المنتشرة في العراق، مكلفة بالعثور على ابنة وحفيد أمير فرنسي.

وكان الممثل المغربي ربيع القاطي قد نجح، مؤخرا، في أداء بطولة العمل الدرامي التوثيقي “غسق”؛ وهو عمل يرصد العوامل والأسباب التي مهدت لاحتلال “داعش” لمدينة سرت الليبية، ويسلط الضوء على الأوضاع داخل مدينتي طرابلس ومصراتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى