جامعة محمد الأول ترفض التحرش بالطالبات

قالت رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة إنه وصل إلى علمها، عبر شبكة التواصل الاجتماعي، تحرش أستاذ بطالبة تدرس عنده، دون ذكر اسمها، مضيفة أن المؤسسة “بادرت، على الفور، بالتنديد وشجب كل ما من شأنه المساس بكرامة الطالبات في مثل هذه الحالات إذا ثبتت صحته”.

ووعيا منها بخطورة الأمر، أشارت رئاسة الجامعة، في بلاغ لها، إلى أنها “لن تذخر أي مجهود لضمان حقوق أي طالبة من أجل توفير شروط الدراسة السليمة. كما أن الجامعة بكافة مكوناتها تستنكر هذا السلوك المشين، وتستنكر كل ما من شأنه أن يسيء إلى سمعة الجامعة”.

وفي هذا الصدد، أكدت رئاسة جامعة محمد الأول أنها عمدت، منذ اليوم الثلاثاء، إلى “إحداث لجنة للاستماع مكونة من أستاذات متخصصات وطبيبة نفسانية”، و”العمل على تقديم المساعدة والمواكبة القضائية عند الحاجة”، و”خلق خط أخضر قصد التواصل والإبلاغ عن مثل هذه الحالات الشاذة”، إضافة إلى “وضع رهن إشارة الطالبات بريدا إلكترونيا لتلقي الشكايات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى