وزير الصحة يتوقع “مناعة جماعية” خلال 5 أشهر

أبرز خالد آيت الطالب، وزير الصحة، أن عملية التلقيح تتواصل بمجموع التراب الوطني في ظروف جيدة وبدون آثار جانبية، مشيرا إلى أن المغرب يعيش في ظروف جد ملائمة من حيث الحالة الوبائية مقارنة مع دول أخرى.

جاء ذلك إثر زيارة ميدانية قام بها الوزير خالد آيت الطالب، الجمعة، إلى عدد من مراكز التلقيح بجهة بني ملال خنيفرة، من ضمنها المركز الصحي لأولاد حمدان ببني ملال، والمركز الصحي القروي البرادية بالفقيه بن صالح، والمركز الصحي الزيتونة بخريبكة…بغية الاطلاع على مدى استعدادها لاستقبال المستفيدين من الجرعة الثانية.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وبالمناسبة، قال وزير الصحة، في تصريح لهسبريس، إن المغرب تجاوز اليوم عتبة المليون ملقح، معتبرا ذلك خبرا سارا ومهما يؤكد، حسبه، على انخراط المغاربة قاطبة في عمليات التلقيح بتلقائية وبحس وطني، داعيا إلى الإبقاء على هذه الوتيرة لتحقق المناعة الجماعية في الأشهر المقبلة.

وزاد بأن الهدف المنشود هو “ألا نتجاوز ما بين 3 إلى 5 أشهر المقبلة من أجل تلقيح ما يناهز 30 مليون مواطن مغربي، أي 80 من الساكنة، وتحقيق مناعة جماعية، والحد من الآثار السلبية للفيروس والعودة إلى الحياة الطبيعية”.

وأضاف المسؤول ذاته أن نجاح المغرب في المحطة الصحية المهمة يبقى رهينا بالتحكم في الحالة الوبائية وفي حملة الوطنية للتلقيح، مشيرا إلى أن العملية ستتواصل بشكل تدريجي، تبعا للبرنامج المحدد”.

وأكد آيت الطالب، بعدما أشاد بجهود السلطات الصحة والولائية والإقليمية بجهة بني ملال خنيفرة، على أهمية الانخراط الفعلي والكلي للجميع، وعلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية خلال عملية التلقيح، إلى حين تحقيق المناعة الجماعية عبر تلقيح 80 بالمائة من الساكنة.

وعلى هامش الزيارة، أشارت العسري نزهة، طبيبة رئيسة بالمركز الصحي أولاد حمدان، على الانخراط الفعلي والمسؤول من المواطنات والمواطنين ببني ملال، من الذين كانوا في الصفوف الأمامية، والفئات العمرية التي يتجاوز عمرها 75 سنة، في عملية التلقيح الخاصة بالجرعة الأولى.

وأبرزت المتحدثة ذاتها أن وزير الصحة سجل بارتياح السير العام لعملات التلقيح بالمركز الصحي الحضري أولاد حمدان، مشيرة إلى أن زيارته شملت جميع المرافق وتخللتها توجيهات وأسئلة علمية دقيقة، كانت الغاية منها الاستعداد أكثر للمرحلة المقبلة التي يرتقب أن تعرف ضغطا متزايدا على مختلف المراكز الصحية المخصصة للتلقيح.

وذكرت المسؤولة ذاتها أن زيارة وزير الصحة والوفد المرافق له إلى هذه المراكز الصحية سيكون لها وقع إيجابي على المستفيدين من عمليات التلقيح، كما ستكون حافزا لكل الأطر الطبية والتمريضية المنوط بها السهر على إنجاح هذه المحطة الهامة لكافة المغاربة.

The post وزير الصحة يتوقع “مناعة جماعية” خلال 5 أشهر appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى