إعلانك هنا

مبيعات الفوسفاط والمشتقات تحقق 70 مليار درهم خلال 11 شهرا

أفادت معطيات رسمية بأن مبيعات الفوسفاط ومشتقاته بلغت حوالي 70 مليار درهم في الأشهر الأحد عشر الأولى من السنة الجارية.

وذكر مكتب الصرف، ضمن المؤشرات الشهرية للتجارة الخارجية لنونبر، أن هذه المبيعات سجلت ارتفاعاً قدره 51.9 في المائة، أي بزيادة 23.6 مليارات درهم مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية.

ويأتي هذا التطور نتيجة الزيادة في مبيعات الأسمدة الطبيعية والكيماوية بـ14.7 مليارات درهم، بفعل تأثير ارتفاع السعر بنسبة 65.4 في المائة، إذ انتقل من 2779 درهماً للطن في نونبر 2020 إلى 4595 درهماً للطن في نونبر المنصرم.

وتفيد معطيات مكتب الصرف بأن حجم مبيعات الأسمدة الطبيعية والكيميائية انخفض بنسبة 8.6 في المائة، لكن ارتفاع الأسعار عوض الانخفاض بشكل كبير.

أما على مستوى صادرات قطاع السيارات فسجلت 75.08 مليارات درهم في نهاية نونبر سنة 2021، بزيادة بلغت نسبتها 12.8 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.

ووفق المعطيات نفسها سجل عدد السيارات السياحية المصدرة نمواً بنسبة 12.8 في المائة، ليبلغ 317.068 سيارة في نهاية نونبر 2021، مقابل 281.134 سيارة في نونبر 2020.

وفي ما يتعلق بمبيعات النسيج والجلد، رابع قطاع مُصدر، فقد بلغت 33.49 مليار درهم في نهاية نونبر 2021، مقابل 27.74 مليار درهم السنة الماضية، وهو ما يمثل نمواً بـ20.7 في المائة.

مؤشر تحويلات الجالية المغربية نحو وطنها الأم حقق أكثر من 86.48 مليار درهم، مقابل 61.29 مليار درهم في الفترة ذاتها من السنة الماضية، بحيث شهدت نمواً بنسبة 41.1 في المائة، أي بما يعادل 25.187 مليار درهم كزيادة.

وفي المسار نفسه، سجلت الفاتورة الطاقية ارتفاعاً بنسبة 49.3 في المائة بسبب زيادة التموينات من مادتي الغازوال والفيول (+10,73 مليارات درهم)، بحيث سجلت الأسعار ارتفاعاً بنسبة 39.1 في المائة، إلى جانب زيادة الكميات المستوردة بنسبة 9.2 في المائة.

وإجمالاً، بلغت صادرات المغرب في نهاية نونبر حوالي 293 مليار درهم، بارتفاع ناهز 22.5 في المائة؛ أما الواردات فكانت في حدود 474 مليار درهم، بنمو يقدر بـ24 في المائة.

وكنتيجة لما سبق، تفاقم العجز التجاري للمغرب بتسجيله 181 مليار درهم، بارتفاع قدره 26.4 في المائة، لينخفض معدل تغطية الصادرات للواردات إلى 61.8 في المائة، عوض 62.6 في المائة سنة 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى