إعلانك هنا

رواق بمراكش يكشف لوحات للراحل القاسمي

حياة جديدة لمحمد القاسمي، في معرض جديد للفنان الراحل، يقدم بمراكش لوحات خاصة تعرض فترات متعددة من إبداع هذا التشكيلي المغربي البارز.

برواق “لو كونتوار دي مين” بالمدينة الحمراء، يقدم هذا المعرض المفتتح في ختام سنة 2021 عمل القاسمي من خلال ثلاث مراحل تاريخية: “نهاية إيديولوجية جماعية تبنتها حركة الدار البيضاء” (1979-1982)، “محيطات للقطع” (1982-1988)، و”نحو عالميةٍ” (1988-1995).

ويكشف هذا المعرض أعمالا “خاصة ونادرة” للقاسمي، الذي كان من رموز مدرسة الدار البيضاء للفنون الجميلة، بالاستناد إلى أرشيفه.

ويضم “الكتاب الفني” للمعرض أفكار الفنان الراحل، مع آراء مفكرين وشعراء بارزين واكبوا حياته، من قبيل: عبد اللطيف اللعبي، وعبد الكبير الخطيبي، ومحمد بنيس.

ويعد هذا المعرض الثاني المخصص للتشكيلي القاسمي، برواق “الكونتوار دي مين”، في سعي إلى “الاستمرار في سرد تاريخ محمد القاسمي عبر المعارض”.

ومن المرتقب أن يستمر هذا المعرض في استقبال المهتمين بالفنون، وبتجربة القاسمي وتاريخ الفنون الحديثة والمعاصرة بالمغرب، إلى اليوم التاسع من شهر فبراير سنة 2022 بمراكش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى