إعلانك هنا

بورصة الدار البيضاء تصمد أمام جائحة كورونا وتنهي 2021 بمنحى تصاعدي

حافظت بورصة الدار البيضاء على منحى تصاعدي مع نهاية السنة الجارية رغم استمرار تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وحسب المعطيات الرسمية الصادرة عن بنك المغرب والهيئة المغربية لسوق الرساميل فقد سجلت بورصة الدار البيضاء تقلباً متوسطاً محدوداً في حوالي 7.28 في المائة، ونسبة تعليق جد ضعيفة للتداولات.

وإلى غاية 22 دجنبر المنصرم، وصل ارتفاع مؤشر مازي، الذي يأخذ بعين الاعتبار جميع القيم المدرجة في البورصة، إلى 17.04 في المائة، مقابل 9.94 في المائة في 30 يونيو المنصرم، وناقص 7.27 في المائة سنة 2020.

وبخصوص التقييم الإجمالي للبورصة فقد وصلت إلى مستوى مرتفع نسبياً، فيما عرفت سيولة سوق القيم هي الأخرى تحسناً طفيفاً ناهز 9.80 في المائة في نهاية نونبر، مقابل 8.83 في المائة سنة 2020.

وإلى حدود 28 من شهر دجنبر المنصرم، وصل حجم الإصدارات في سوق البورصة إلى 3 مليارات درهم، وهو المستوى نفسه المسجل في السنة السابقة، وفق الإحصائيات الرسمية الصادرة عن بنك المغرب والهيئة المغربية لسوق الرساميل.

المعطيات نفسها تشير إلى أن نشاط تدبير الأصول عرف دينامية جيدة، إذ بلغت الأصول الصافية الإجمالية لمؤسسات التوظيف الجماعي في القيم المنقولة بنهاية نونبر 2021 ما قيمته 606.5 مليارات درهم، مسجلة ارتفاعاً نسبته 21 في المائة على أساس سنوي.

كما سجلت الأصول الصافية الإجمالية لدى أنواع هيئات التوظيف الجماعي الأخرى نمواً ملموساً، خاصة هيئات التوظيف الجماعي العقاري التي بلغت أصولها 12.3 مليارات درهم بنهاية نونبر، مرتفعة بنسبة 101 في المائة مقارنة بنهاية سنة 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى