إعلانك هنا

لقجع: الفريق الوطني فوق الجميع .. وحل نهائي ينتظر “ملف زياش”

أوضح فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أنه لن يوزع الوعود قبل نهائيات كأس أمم إفريقيا بالكاميرون، مشددا في الآن ذاته على أن الالتزام الممكن أن يعطيه للجماهير المغربية هو العمل بجد وتفان وتوفير كل الظروف اللازمة لكل مكونات الفريق الوطني المغربي في هذا العرس القاري.

وأضاف لقجع، في تصريح لLE7.ma، أن اللاعبين والطاقم التقني والطبي والإداري وكل من له علاقة بالمنتخب الأول مطلعون على نبض الشارع الرياضي المغربي، وواعون بحجم المسؤولية والآمال المعلقة عليهم لتحقيق نتائج إيجابية خلال النسخة المقبلة من منافسة “الكان”.

وعن طريقة تدبير ملف عبد الصمد الزلزولي، لاعب فريق برشلونة الإسباني، ورفضه تلبية دعوة “أسود الأطلس”، أشار المتحدث ذاته إلى أن جامعة الكرة والناخب الوطني قاما بما يجب في الموضوع وكانا على اتصال مباشر مع اللاعب وإدارة نادي برشلونة لتيسير عملية انضمامه إلى بعثة المنتخب للمشاركة في كأس أمم إفريقيا.

وشدّد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على أنه تواصل مع مدرب ورئيس النادي الإسباني، بغرض تسهيل المأمورية على اللاعب، الذي أعرب شخصيا عن رغبته الكبيرة في حمل قميص المنتخب المغربي، مردفا: “قبل كل شيء، وكما أقول دائما، الفريق الوطني فوق الجميع؛ حمل القميص الوطني شرف عظيم، والدفاع عنه يحتاج الإرادة وحبا من الأعماق لهذا المنتخب”.

وزاد لقجع: “اللاعب بعث رسالة يعتذر فيها عن تمثيل المنتخب المغربي، ليعود بعد ذلك ويلمح إلى رغبته في الالتحاق بالمنتخب في مارس المقبل.

أنا بصفتي رئيسا للجامعة تحدثت معه وأكدت له أن الفريق الوطني يحتاجه اليوم، وأن الناخب الوطني هو الذي يحدد الأسماء التي وجب أن توجّه إليها الدعوة، وهل يشفع لها مستواها التقني وجاهزيتها البدنية الالتحاق بالمنتخب من عدمه.. الآن كل التركيز على المنافسة القارية بعد أن تم تحديد القائمة النهائية للمشاركين”.

وأكد المتحدث ذاته أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قامت بمجهودات كبيرة لمساعدة اللاعبين على الالتحاق بالفريق الوطني ومواجهة أي خطوة قد تلجأ إليها بعض الأندية لمنع أو تعطيل التحاق اللاعبين المغاربة بمنتخبهم الوطني قبل انطلاق العرس الكروي الإفريقي.

وعن إمكانية التحاق حكيم زياش مجددا بالفريق الوطني وكيفية تذويب الخلاف القائم مع الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، أكد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أن الملف سيكون من بين الأمور التي ستفتح عقب “الكان”، لحلّها بصفة نهائية.

واعتبر لقجع أن ملف حكيم زياش يحتاج تعاملا خاصا، بعد أن سبق أن أشرف على إعادة المياه إلى مجاريها في علاقة اللاعب مع الناخب الوطني السابق هيرفي رونار، مضيفا: “ملف زياش يجب أن نتعاطى معه بطريقة مغايرة. اليوم، لم يعد هناك مجال لمثل هذه الأمور التي تحدث الآن. سنبحث عن حل نهائي يعود من خلاله زياش إلى المنتخب بصفة نهائية، بحيث يكون إضافة قوية للمجموعة وسندا لزملائه وقائدا حقيقيا داخل المنتخب، أو يستبعد بشكل نهائي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى