إعلانك هنا

برنامج تقليص الفوارق المجالية يشجع تمدرس الإناث في العالم القروي

كشف رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، أن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وتنمية العالم القروي مكّن من رفع نسبة تمدرس الفتيات في المناطق المستهدفة بالعالم القروي إلى 60 في المائة، بزيادة 15 في المائة مقارنة مع سنة 2017.

ووفق المعطيات التي قدمها أخنوش، في الجلسة المخصصة لتقديم أجوبة الحكومة المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس المستشارين، الثلاثاء، فإن دراسة التقييم نصف المرحلي للبرنامج المذكور أظهرت أن المدة اللازمة لوصول التلاميذ إلى المؤسسات التعليمية في العالم القروي تقلصت بنسبة 16 في المائة.

كما مكن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وتنمية العالم القروي، يضيف رئيس الحكومة، من إحداث تحسن ملموس في ظروف التمدرس، بفضل المشاريع المنجزة، مثل الطرق والربط بشبكة الكهرباء، مشيرا إلى أن هذه النتيجة أكدها 75 في المائة من ساكنة المناطق المستهدفة.

وبخصوص تجويد المنظومة الصحية في العالم القروي، قال رئيس الحكومة إن التقييم نصف المرحلي للبرنامج المذكور أظهر تسجيل انخفاض مهم في نسبة وفيات المواليد الجدد بنسبة 59 في المائة في المناطق التي نُفذ فيها البرنامج، وأضاف أن بناء المؤسسات الصحية، واقتناء سيارات الإسعاف، والوحدات الطبية المتنقلة، عوامل مكّنت من تحسين الولوج إلى الخدمات الصحية وجودتها بنسبة 78 في المائة.

وأردف أخنوش بأن المشاريع المتعلقة بتوفير الماء الصالح للشرب مكنت من تقليص المسافة والمدة الزمنية اللازمة للتزود بالماء بـ 81 و82 في المائة على التوالي، حسب نتائج دراسة التقييم نصف المرحلي.

وتابع رئيس الحكومة بأن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية والتنمية القروية مكن من تحسين جودة مياه الشرب بنسبة 95 في المائة على مستوى الربط الفردي، و65 في المائة على مستوى النافورات، وأضاف أن المشاريع المنجزة في المناطق القروية المستهدفة مكنت من خلق 103 ملايين يوم عمل، و234 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

وعلى مستوى المشاريع المنجزة في الجماعات الترابية المستهدفة فقد تم الشروع، إلى غاية السنة الفارطة، في إنجاز 8137 مشروعا في الجماعات الترابية التابعة للمجال القروي، 7066 مشروعا منها تتعلق بالبنية التحتية، مع 1071 عملية اقتناء للعربات المتنقلة، من سيارات الإسعاف وحافلات النقل المدرسي، إلى جانب المعدات الطبية والمدرسية، وفق المسؤول ذاته.

كما أفاد أخنوش بأن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وتنمية العالم القروي “حقق معظم أهدافه على مستوى الاستهداف الترابي”، مشيرا إلى أن مخططات عمل البرنامج استهدفت 1066 جماعة، و142 مركزا قرويا، لفائدة 14 مليون نسمة من ساكنة العالم القروي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى