إعلانك هنا

مؤلف جديد يلامس التعايش في المغرب

صدر مؤخرا للخبير في الحوار بين الأديان ماركو باراتو مؤلف بعنوان “تحدي الإسلام في إيطاليا بين القيود الأوروبية ومخاطر التطرف”، يسلط الضوء على النموذج المغربي في مجال التعايش، التسامح ومحاربة التطرف.

ويتألف الإصدار، الذي يقع في 151 صفحة، وكتب مقدمته وزير الدفاع الإيطالي السابق ماريو ماورو، من تسعة فصول تسطر تاريخ الإسلام في إيطاليا، مع استعراض مختلف بنياته، إطاره القانوني ومكافحة شبه الجزيرة للتطرف.

ويولي الكتاب اهتماما خاصا للنموذج المغربي في هذا المجال من خلال محورين أساسيين، هما التعايش والحوار مع مختلف الديانات التوحيدية، والسياسة المغربية لمحاربة التطرف، مع إبراز ورش إعادة هيكلة الحقل الديني ودور معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات.

وقال باراتو، في تصريح صحافي، إن “الإسلام في إيطاليا، الذي يعتبر قديما، اكتسب في السنوات الأخيرة حضورا ذا أهمية كبيرة بسبب ظاهرة الهجرة التي شهدتها سنوات الثمانينيات والتسعينيات”.

وأكد الخبير ذاته أنه “لا ينبغي محاولة تكييف الدين الإسلامي مع الدولة الإيطالية”، موضحا أن الإسلام، الحاضر بقوة في شبه الجزيرة، ينبغي أن يتمتع بمعاملة متكافئة مع الديانات الأخرى، مع الحرص على احترام قيمه وتقاليده.

وأجرى ماركو باراتو، الذي ولد في مدينة ميلانو، دراسته في مجال القانون، إذ يهتم بتاريخ العلاقات بين أوروبا والحوض المتوسطي والعلاقات بين العالمين الإسلامي والمسيحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى