إعلانك هنا

السيارات و”الصوجا” والغاز والأدوية ترفع قيمة الواردات المغربية

سجلت واردات المغرب نمواً قدره 24 في المائة في نهاية شهر نونبر المنصرم، ما جعل قيمتها تصل إلى 474 مليار درهم، بزيادة قدرها 90 مليار درهم مقارنة بسنة 2020.

وبحسب المعطيات الصادرة عن مكتب الصرف فإن الزيادة في استيراد بعض المنتجات سجلت وتيرة ارتفاع كبيرة، ساهمت في بلوغ هذا الرقم المرتفع.

وسجلت أعلى الارتفاعات في استيراد الأدوية والمنتجات الصيدلانية بنحو 75 في المائة، إذ انتقلت قيمتها من 7 مليارات درهم في نونبر 2020 إلى 12.2 مليار درهم في نونبر 2021.

كما ارتفعت واردات السيارات السياحية في الفترة نفسها بحوالي 48 في المائة، إذ انتقلت قيمتها من 10.9 مليارات درهم إلى 16.2 مليار درهم.

المنحى نفسه سجلته واردات الغاز والفيول، إذ حققت نمواً في الواردات بنحو 51.8 في المائة، منتقلة من 20.7 مليارات درهم إلى 31.4 مليارات درهم.

وأفاد مكتب الصرف أيضاً بأن واردات الأمونياك، الذي يدخل في صناعة الأسمدة الآزوتية كأحادي وثنائي أمونيوم الفوسفاط، ارتفعت في الفترة نفسها بنحو 74.6 في المائة، منتقلة بذلك من 3.5 مليارات درهم إلى 6.2 مليارات درهم.

كما رفع المغرب أيضاً من وارداته من الكبريت الخام وغير المكرر بنحو 92 في المائة، إذ استورد ما قيمته 8.6 مليارات درهم في نهاية نونبر المنصرم، مقابل 4.5 مليارات درهم في نونبر 2020.

وسجلت زيت الصوجا الخام ارتفاعاً من حيث الصادرات بحوالي 40 في المائة، إذ زادت بـ1.4 مليارات درهم لتصل إلى 5 مليارات درهم في نهاية نونبر المنصرم.

أما على مستوى الصادرات، التي بلغت قيمتها في نهاية نونبر 2021 ما يقارب 293 مليار درهم، وسجلت أعلى الزيادات على مستوى الفوسفاط والسيارات والنسيج والجلد والطيران والصناعات الاستخراجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى