إعلانك هنا

سائقو “التطبيقات الذكية” يرفضون الاعتداءات

وضع سائقو سيارات الأجرة الذين يشتغلون عبر التطبيقات الذكية، ملفا أمام ولاية أمن الدار البيضاء، بخصوص الاعتداءات المتكررة التي تطالهم من طرف بعض سائقي الطاكسيات.

وعلمت جريدة LE7.ma الإلكترونية، أن اجتماعا عقد أول أمس الأربعاء، بمقر ولاية أمن الدار البيضاء، تدارس فيه المسؤولون الأمنيون بمعية مهنيين عن النقابة الديمقراطية للنقل، ما يتعرض له السائقون من اعتداءات وكذا ابتزازات في كثير من الأحيان من طرف بعض سيارات الأجرة.

واستعرض هؤلاء خلال هذا اللقاء، كون السائقين المهنيين الذين يشتغلون في التطبيقات الذكية، يعانون الأمرين، لا سيما على مستوى عمالة آنفا، ما يتطلب تدخلا من لدن المصالح الأمنية.

ووفق مصادر الجريدة، فإن المسؤولين الأمنيين بولاية الدار البيضاء، وعدوا بالتحرك في هذا الموضوع بتنسيق مع السلطات المختصة، وإحالة كل من تم ضبطه على أنظار النيابة العامة.

وأكد في هذا الصدد، سمير فرابي، الأمين العام للنقابة الديمقراطية للنقل، في تصريح لجريدة LE7.ma الإلكترونية، أن اللقاء مع المسؤولين الأمنيين بالبيضاء، كان إيجابيا، وتم خلاله استعراض المشاكل التي يتخبط فيها السائقون المهنيون المشتغلون عبر التطبيقات الذكية.

ولفت فرابي ضمن تصريحه، إلى أن بعض المنتسبين لسائقي سيارات الأجرة، يقومون بسلوكات تسيء إلى العاملين في القطاع، وهو ما تم استعراضه أمام نائب والي أمن الدار البيضاء.

ومن بين هذه السلوكات، يضيف المتحدث نفسه، عدم العمل بالعدادات، إلى جانب فرض الوجهة على الزبناء أمام محطات القطار بالعاصمة الاقتصادية.

كما شدد المسؤول النقابي، على كون المهنيين طالبوا السلطات الأمنية، بتحريك المتابعة في حق المعتدين على السائقين المهنيين المشتغلين في التطبيقات الذكية، والذين يتعرضون للمحاصرة والاعتداء من طرف منتسبين إلى سيارات الأجرة.

وتجدر الإشارة إلى أن متابعات تمت لأحد المنتسبين لسيارات الأجرة، بتهمة الابتزاز ومحاولة الاعتداء على أحد السائقين المشتغلين في التطبيقات الذكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى