تنسيق مغربي أمريكي إسباني ينقذ مهاجرين

أسفر تعاون جمع المغرب والولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا عن إنقاذ 103 مهاجراً على بعد كيلومترات غرب الساحل الأطلسي المغربي، يوم الأربعاء 5 يناير الجاري.

ووفق خبر نشرته القوات البحرية الأمريكية، فقد تلقى مركز تنسيق الإنقاذ في لاس بالماس في وقت متأخر من مساء الثلاثاء تقارير عن وجود مهاجرين في طوافات وسط البحر، وجرى التنسيق مع السفن الأقرب من الموقع حيث تفاعلت ثلاث سفن لخفر السواحل الأميركية وفرقاطة بحرية مغربية.

وبفضل هذا العمل المشترك، أنقذت القوات المغربية والأميركية والإسبانية 103 مهاجراً وانتشلت اثنين من المهاجرين المتوفين في وقت مبكر من صباح أول أمس الأربعاء، وجرى نقلهم إلى البحرية المغربية.

وقال جاستن نادولني، ضابط من البحرية الأميركية: “سيجري خفر السواحل الأميركي دائماً مهمته الأساسية المتمثلة في البحث والإنقاذ ومراقبة احترام القانون الدولي للبحار والأعراف البحرية لمساعدة أي بحارة يوجدون في محنة”.

ويقوم خفر السواحل الأميركي بانتشار روتيني في منطقة عمليات الأسطول السادس للولايات المتحدة ويعمل جنباً إلى جنب مع حلفائه لبناء الوعي بالمجال البحري ومشاركة أفضل الممارسات مع القوات البحرية وخفر السواحل التابعة للدول الشريكة.

وقال النقيب كايل جانت إن “إنقاذ أكثر من مائة شخص في المحيط الأطلسي يظهر سرعة التفاعل لدى القوات البحرية الأميركية في جميع أنحاء إفريقيا وأوروبا”، وأضاف أن التنسيق المناسب لخفر السواحل الأميركي مع السلطات الإسبانية والبحرية المغربية يوضح قوة التكامل مع الشركاء الدوليين.

يشار إلى أن الأسطول السادس للولايات المتحدة الأميركية، ومقره في نابولي بإيطاليا، يقوم بتنفيذ مجموعة من العمليات المشتركة والبحرية مع الشركاء والوكالات لتعزيز المصالح الوطنية الأميركية والأمن والاستقرار في أوروبا وإفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى