إعلانك هنا

خبير طبي يتوقع زيادة في الوفيات نتيجة ارتفاع الإصابات بـ”كورونا”

بدأت الوفيات بسبب مضاعفات الإصابة بفيروس “كورونا” في التسلل مجددا إلى أقسام الإنعاش بالمستشفيات المغربية، وعلى امتداد الأسبوع الماضي سجلت أعداد متصاعدة لمن غيبتهم الجائحة.

ورغم التفاؤل الذي طبع مرحلة من تواجد الفيروس بين المواطنين، مع تحقيق حصيلة “صفر وفاة”، إلا أن الوباء عاد مجددا للفتك بالأرواح، خصوصا بعد تسجيل إصابات كثيرة مؤكدة منذ دجنبر الماضي.

وتمهد الأرقام المعلنة على مستوى الإصابات لازدياد خطر الوفيات، خصوصا أن الفيروس يقترب أكثر من الفئات ذات المناعة الضعيفة وكبار السن ممن لم يستفيدوا من التطعيم أو الجرعة الثالثة المعززة.

مصطفى الناجي، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، أورد أن الفيروس سريع الانتشار، فيما الأعداد التي تعلنها وزارة الصحة ليست ثابتة، مؤكدا أن “الإصابات أكبر بكثير، لكن بسبب عدم إجراء الكشف تبقى حالات عديدة في السرية”.

وأضاف الناجي، في تصريح لجريدة LE7.ma، أن ارتفاع عدد الإصابات يعني ارتفاع معدل الإماتة، مشيرا إلى أن “المنحنى تصاعدي ويرتقب أن يصل إلى ذروته نهاية الشهر”، وزاد: “فئات عديدة ومختلفة داخل الإنعاش الآن”.

وأردف مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء بأن كبار السن والأطفال في غرف الإنعاش، إضافة إلى من يعانون أمراضا مزمنة، مؤكدا أن “التدابير الاحترازية ضرورية في الوقت الراهن”.

وأكمل المتحدث تصريحه قائلا: “المتوفون في الأيام القليلة الماضية ضمنهم حالات مصابة بمتحور دلتا وكذلك أوميكرون، وقد انتقلنا من صفر وفاة إلى ثمانية وفيات، وهو رقم مرشح للارتفاع بكل تأكيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى