تعميم مولدات الأوكسجين بالمستشفيات يحاصر تداعيات جائحة “كورونا”

أكدت وزارة الصحة أن التدابير الاستباقية التي اتخذتها مكنت المغرب من مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

في هذا الصدد، أوضح وزير الصحة، خالد آيت الطالب، في جواب عن سؤال كتابي توصلت به المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، أن “وزارة الصحة قامت بتثبيت مولدات الأوكسجين على مستوى 36 مستشفى، ما مكن من تجاوز موجات الجائحة سنتي 2020 و2021؛ كما تم تأهيل شبكة السوائل الطبية في جل المستشفيات”.

وسجلت الوزارة أن عملها منصب حاليا في مرحلة أولى على “استكمال توطين هذه المولدات على مستوى المستشفيات التي تقوم بالتكفل بحالات كوفيد19، في أفق تعميم التجربة على كافة المراكز الاستشفائية الوطنية، حالما يتم توفرها بأعداد كافية في السوق”، لافتة إلى أن مولدات الأوكسجين “تعرف تهافتا كبيرا على المستوى العالمي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد”.

ومنذ بداية انتشار جائحة كورونا تزايد الطلب بشكل كبير على مولدات الأوكسجين، بما فيها المولدات ذات الاستعمال المنزلي.

وكان العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في المغرب ارتفع إلى غاية أمس الأحد إلى 1.002.084 حالة.

ووفق النشرة اليومية للوضعية الوبائية فإن مجموع التحاليل المنجزة، عقب إجراء 21.386 من الفحوصات الجديدة، بلغ 10.070.676 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني، في 2 مارس من سنة 2020.

وأفادت وزارة الصحة بأن الفترة نفسها سجلت 7 وفيات جديدة بالفيروس، ليصل العدد الإجمالي إلى 14.911؛ بينما تم التأكد، وفق المصدر ذاته، من 996 حالة شفاء إضافية، ليصل التعافي إلى 951.405 حالات.

ويتوقع بعض الخبراء أن ترتفع حصيلة الوفيات يوميا بفيروس كورونا في نسخته المتحورة “أوميكرون”، خاصة في صفوف كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

وكانت السلطات المغربية اتخذت حزمة من التدابير لمحاصرة الوباء، وصلت حد إغلاق الحدود واشتراط الإدلاء بالجواز الصحي لولوج مقرات الإدارات العامة والخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى