وزارة الثقافة تتطلع لدعم الفنون في 2022

بمناسبة اليوم العربي للمسرح، قالت وزارة الشباب والثقافة والتواصل إن إطلاق برنامج دعم المشاريع الثقافية والفنية برسم سنة 2022، المخصص للمسرح والمجالات الفنية الأخرى، سيتم خلال الأسابيع القليلة القادمة.

واحتفت وزارة الثقافة في هذا اليوم بـ”المسرح المغربي الغني بتنوع لغاته العربية والأمازيغية والحسانية وباقي اللغات الأخرى”.

يأتي هذا بعد إعلان الوزارة الوصية على قطاع الثقافة والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة عن برنامج “المسرح يتحرك”، الذي هو استثمار استثنائي في قطاع المسرح عبر اقتناء عدد من المسرحيات لعرضها في قنوات القطب العمومي.

وفي هذا اليوم الاحتفالي بالمسرح، سجلت الوزارة أن الركح أحد أهم مكونات خطة عملها، سواء في الجوانب المتعلقة به كمجال فني، أو في الجوانب المرتبطة بالوضع الاجتماعي للمسرحيين المغاربة وضرورة اشتغالهم في ظروف تضمن لهم العيش الكريم على غرار باقي فئات المجتمع المغربي.

وأضافت في بيان بمناسبة اليوم العربي للمسرح: “لقد دأبت الوزارة على وضع المحور الاجتماعي للفنانين عامة، والفنانين المسرحيين خاصة، ضمن أولوياتها، وتم وضع العديد من التدابير التنظيمية للمهنة التي توجت بإصدار قانون للفنان والمهن الفنية”.

وذكرت الوزارة أن قانون الفنان يعد “بحق منجزا شكل طفرة نوعية لتنظيم المهن الفنية، وفي مقدمتها المسرح والمهن المرتبطة به، وصولا إلى البطاقة المهنية وأثر الاعتراف الذي تحمله من أجل ضمان الكرامة للفنانين. وهي قوانين تسعى إلى تنظيم كل جوانب الاشتغال الفني، سواء في السينما أو في القطاع السمعي البصري أو في المسرح أو في الموسيقى والفنون الكوريغرافية، أو في غيرها من الفنون وحقوق المؤلف والحقوق المجاورة.”

وتابعت الوزارة بأنها “تعمل جاهدة على تنزيل مقتضيات هذا القانون، خاصة ما تعلق منها بالحماية الاجتماعية”، تنفيذا للتعليمات الملكية في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى