“سجلماسة” تتذكر 13 قرنا من التأسيس

بمناسبة مرور 13 قرنا على تأسيس مدينة سجلماسة، أصدرت الكلية متعددة التخصصات بالرشيدية العدد الخامس من “مجلة سجلماسة العالمة”.

ويبحث هذا العدد الجديد من الدورية في قضايا تاريخ ومجتمع حاضرة سجلماسة البائدة، بالجنوب الشرقي للمملكة، وهو ملف نسقه الباحثان محمد امراني علوي، وبشرى سعيدي.

وعبر ما يزيد عن 600 صفحة، يتطرق هذا العدد لظهور الأشراف العلويين السجلماسيين خلال القرن السادس عشر الميلادي، وللصراع على المجال والسلطة بها، كما يقدم سيرة بعض أعلامها، ومذاهبها، بين الخارجية وترسيم المذهب المالكي، وعمارتها الدفاعية، وآثار اندثارها وانهيارها على المجال.

ويبحث هذا العدد أيضا، انطلاقا من النوازل الفقهية، في حركية المجتمع، وعوائده وأعرافه، ومسائل الأسرة، زواجا وطلاقا، وقضايا الملكية العقارية به.

كما تتطرق “سجلماسة العالمة” في عددها الخامس إلى تاريخ هذه الحاضرة الغابرة من خلال كتب المعاجم والرحلات، وتثير حضور المسألة الثقافية واللغوية والعلمية بها، متوقفة عند التجليات الثقافية للقصور السجلماسية، والتراث اللامادي بتافيلالت، وأثر التعدد اللغوي بالمنطقة على اكتساب اللغة العربية، والتواصل الثقافي بينها وبين المشرق العربي زمن الحسن الداخل، والإشعاع العلمي للزاوية اللمطية بها خلال القرن الثاني عشر للهجرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى