استدعاء الشهود يؤجل محاكمة الزايدي

عرفت جلسة محاكمة البرلماني باسم حزب التقدم والاشتراكية سعيد الزايدي، أمام غرفة الجنايات الابتدائية، قسم الجرائم المالية، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، التماس دفاعه استدعاء الشهود.

وقررت الهيئة التي يرأسها القاضي علي الطرشي، خلال الجلسة التي انعقدت اليوم الخميس، تأخير الملف والمداولة في ما أثير من طرف الدفاع إلى الأسبوع المقبل.

وبعدما قررت المحكمة في الجلسة الماضية استدعاء محامي الطرف المدني، تم تسجيل النيابة من طرف المحامي عبد الفتاح زهراش، ليتم تأخير الجلسة من أجل إعداد الملف الذي يتابع فيه الزايدي، رئيس جماعة واد الشراط.

وأحيل المتهم سعيد الزايدي على أنظار غرفة الجنايات من طرف قاضي التحقيق إثر متابعته في حالة اعتقال بتهمة الارتشاء، وذلك عقب ضبطه متلبسا بالحصول على مبلغ مالي من أحد المقاولين في العاصمة الرباط.

وتابعت النيابة العامة البرلماني سعيد الزايدي في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات الوكيل العام للملك، بجناية الارتشاء والابتزاز، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في فصول القانون الجنائي.

وكان البرلماني المعتقل التقى رجل أعمال، صاحب مجموعة عقارية، قدم له هدية قبل أن يطلب منه اصطحابه نحو سيارته ليسلمه هدية أخرى لم تكن سوى محفظة بها مبلغ 40 مليون سنتيم.

وتدخلت حينها عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي كانت تتابع الوضع تحت إشراف الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، ليتم توقيف الزايدي وبحوزته المبلغ المالي المذكور.

وعبر سعيد الزايدي، النائب البرلماني باسم حزب التقدم والاشتراكية، رئيس جماعة الشراط، لمقربين منه وبعض من دفاعه، عن تعرضه لكمين من طرف جهة لم يتم الكشف عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى