ماكرون يدرس سحب القوات الفرنسية من الساحل

تعقد فرنسا وحليفاتها الخمس في الساحل الإفريقي، الأسبوع المقبل، اجتماعا لمناقشة التمرد الجهادي في المنطقة التي تمزقها نزاعات وتبحث باريس عن دعم يتيح لها خفض عديد قواتها فيها.

ويعقد قادة دول الساحل الخمس – بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر – في العاصمة التشادية نجامينا، الاثنين، لقاء سيشارك فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر الفيديو.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وتأتي القمة، التي تستمر يومين، بعد عام على تعزيز فرنسا انتشارها في منطقة الساحل على أمل استعادة الزخم في المعركة التي طال أمدها؛ لكن رغم ما يوصف بأنها نجاحات عسكرية، لا يزال الجهاديون يسيطرون على مساحات شاسعة من الأراضي ويشنون هجمات بلا هوادة.

وقتل ستة من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي هذا العام وحده، وخسرت فرنسا خمسة جنود منذ دجنبر.

وظهر المقاتلون الإسلاميون في منطقة الساحل في شمال مالي أولا في 2012، خلال تمرد قام به انفصاليون من الطوارق؛ لكن طغت عليهم جماعات جهادية، في وقت لاحق.

وتدخلت فرنسا لدحر المتمردين؛ لكن الجهاديين تفرقوا، ونقلوا حملتهم إلى وسط مالي، ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين، حسب الأمم المتحدة؛ بينما فر أكثر من مليوني شخص من منازلهم.

وتعزز هذه الحصيلة فكرة أن الجهاديين لا يمكن هزيمتهم بالوسائل العسكرية وحدها.

The post ماكرون يدرس سحب القوات الفرنسية من الساحل appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى