الفيلم الأمريكي “الملك ريتشارد: عائلة فائزة “.. سياقات العزم وخيبات الأمل

يلعب ويل سميث دور البطولة في فيلم “King Richard: A Winning Family” (“الملك ريتشارد: عائلة فائزة”- الولايات المتحدة الأمريكية/ 2021/144 دقيقة) من إخراج رينالدو ماركوس غرين.. فيلم يتميز بقدرته على السرد والتمثيل الفعال وبلاغة الحوار، ويتمحور حول فكرة الذات والاعتزاز بها وبلونها وانتسابها المجتمعي داخل البشرة السمراء، ويعطي شكلًا لمنتج فيلمي عاطفي.. صادق وبروح كبيرة. ويذكرنا الفيلم بمقولة شهيرة: على قدر أهل العزم تأتي العزائم.

يعود النجاح الرياضي للأختين فينوس وسيرينا ويليامز إلى رجل واحد: والدهما ريتشارد ويليامز، الذي خطط لحياة بناته الخمس منذ ولادتهن. كانت الخطة بالنسبة لاثنتين منهن أن تصبحا لاعبتين قويتين في التنس. وقد فعلتا… ومع ذلك، كان أحد أهداف ريتشارد هو تجنب النجاح المبكر والمراهنة بشكل أفضل على التعليم والأسرة والقيم الأخرى مثل الصبر والاحترام…

معادلة البطل

من المحتمل تمامًا أن تكون نتيجة فيلم “الملك ريتشارد” مختلفة بشكل كبير لولا الحضور القوي لنجم في شباك التذاكر بتاريخه السينمائي في معادلة الفيلم. يحضر ويل سميث بشكل قوي طيلة الفيلم، حيث يحضر في أغلب مشاهده دون استثناء، مما منحه حضورا خاصا في الجوانب السردية للفيلم.

ليس هناك شك في القدرة الأدائية للممثل ويل سميث، الذي يمكنه الانتقال بمهارة ومصداقية من الحكاية الخيالية في فيلم “علاء الدين” إلى الكوميديا في فيلم “رجال من السود”​​ (Men in Black) إلى الميلودراما كما في “البحث عن السعادة” إلى الرجل الجدي المتيقن مما يفعله والمخطط بقوة لما يرغب فيه في فيلم “ريتشارد ويليامز”.

يقدم الممثل ويل سميث عرضًا مليئًا بالفروق الدقيقة، حيث يعكس رجل عائلة وسلطته متأكدًا من خططه، لكنه سئم كيف ينظر إليه المجتمع الأبيض وكيف يسيئ إليه. يحاول إبراز قيمه على الرغم من أنه في بعض الأحيان أعمته أساليبه في التعليم وسلطته الذكورية، على الرغم من أن أساليبه مشكوك فيها للغاية لدرجة أن تتم تسميتها بالأنانية والديكتاتورية والمفرطة في الغطرسة، إلا أنها تمنح الفيلم جودة درامية. بشكل عام، يدعو سميث المشاهد إلى التشكيك في شخصيته، ولكن في نفس الوقت فهمه والسماح لنفسه بأن ينجرف بعيدًا عن نواياه وعواطفه.

حوارات عاطفية

ويل سميث ليس وحده في الفيلم، حيث يرافقه ممثلون يمنحنون الفيلم دينامية خاصة مثل أوجاني إليس في دور أوراسيني ويليامز، والدة فينوس وسيرينا، التي تعمل كبديل مثالي لريتشارد، وكذلك الحامي السيادي لبناتها، جون بيرثال في دور ريك ماكي، مدرب ومدير تنس جديد تمامًا، على الرغم من حماسه لمستقبل الفتيات، إلا أن ريتشارد يوقفه باستمرار؛ واليافعتين سانية سيدني وديمي سينجلتون، اللتين أعطتا الحياة لفينوس وسيرينا ويليامز، على التوالي. تم تصميم هذه المجموعة لتتناقض مع بطل الفيلم وتقدم حوارات عاطفية وقوية، دون أن ننسى بعض المشاهد الفكاهية التي تمنحها إيقاعًا وتزيل التوتر الذي يكاد يخنق الفيلم في أكثر من مشهد.

لذلك لا يمكن إنكار تلك القوة في العديد من الخيارات الرسمية والسردية للملك ريتشارد، خاصة في الفصل الأول. هناك مشهد يتضمن عنفًا مباشرًا وعنصرية، وعلى الرغم من أنه لا يبدو له أي تأثير على السرد وعلى قصة الفيلم، فإنه يكشف عن حساسية ماركوس جرين في إحساسه بالفضاء، وخاصة في قدرته على نقل التوتر المجتمعي ونظرة الازدراء في المشهد بسلاسة وطريقة مباشرة للغاية. من الواضح أن الفيلم لا يفتقر إلى الإمكانيات، لكن ازدراء وجود الممثلين الداعمين الأساسيين وإلقاء كل العبء الدرامي على ظهر ويل سميث لا يكفي في الواقع لفترة طويلة.

مشهد الانزعاج والتذكير

من المشاهد المثيرة في الفيلم بعد انتقال الأسرة إلى مدينة كبيرة وتحسن وضعها الاقتصادي، بحيث يتحول الأب ريتشارد من حارس وضيع إلى شخصية لها كلمتها. وبعد رفض طلب ابنته البطولة الاحترافية وهنا تدخل الأم أوراسيني ويليامز لتذكر الزوج ريتشارد بأنها هي من تحملت العبء الأكبر كأم ومدربة وكساهرة على تربية البنات وتحملت المسؤولية في رعايتهن وكذلك تحمل جرعات الفقر. حوار ناري بين الزوجة والزوج، التي تفحمه بعبارات قاسية، وتذكره بغطرسته وأنانيته.. فظل صامتا طيلة الوقت. وهنا يتدخل كاتب الحوار لوسم شخصية ريتشارد بكونه ملكا فظا ومتعجرفا ينسب كل المحاسن إليه، بينما باقي السيئات لمن هم من نفس عائلته… مشهد آخر أقل حدة هذه المرة، حينما يخبره مدرب ابنتيه أن المنزل الذي يقطنه يعود إليه الفضل في ذلك، بينما كان حتى الأمس القريب مجرد حارس بائس…

سياق ما قبل الفرح

يمكن اعتبار الفيلم مشهدا واحدا طويلا في سياق أربع سنوات من عمر الطفلتين ومن حياتهما الطفولية من سن العاشرة إلى الرابعة عشرة. هذا السياق هو سياق للبحث عن الذات وتخطي الإكراهات، بما فيها انتقال العائلة من مدينة إلى أخرى، مرورا بالعروض المقدمة وخيبات الأمل المتلاحقة والظروف الصعبة لعمل الأب كحارس ليلي والإمكانيات المادية واللوجستيكية لتدريب الطفلتين… كل هذا منح سياق الفيلم إيقاعا واحدا.. لإبراز الذات والأمل في المستقبل القريب والاكتفاء بصرامة التداريب وقسوتها. يطرح المخرج فكرة أن البناء القوي خلال هذه المدة بطوله وامتداداته القاسية في مطلعها طفلتان ببشرة سمراء كانت لإيقاف العجلة، لكن الإصرار والعزم من يقود إلى النجاح.

بين الألم والفرح

لم يكن المخرج رينالدو ماركوس جرين مدمنًا على تقديم قصة معقدة، بل جعل بداية نجاح الأختين نهاية القصة مع حضورهما في جنيريك الفيلم بصورهما وصور الأب الحقيقية كتكريم لهما.. يعرف ماركوس جرين كيف يتعامل مع لحظات الألم والكآبة (من خلال الصمت والتوقف المؤقت)، ليفاجأ بعد دقائق بانفجار الفرح (من خلال الموسيقى). وعلى الرغم من أن هذه المشاهد لا تزال فعالة وعملية، فإنها تحقق هدفها الأساسي: الإثارة والتسلل إلى القلب.

بدون مشاكل كثيرة، سيكون هذا الفيلم جزءًا من موسم الجوائز الحالي، لأن الصناعة السينمائية يستهويها تقديم هذه الأنواع من الأفلام المبنية على أحداث حقيقية وبحضور نجومها. وهي أفلام أصبحت شائعة.. وعلى الرغم من سطحيتها في كثير من الأحيان وبلا عمق، فإنها تستفيد كثيرا من الرؤية السينمائية وطريقة تقديمها وتفادي التكرار الحاصل لأفلام سبقتها لتتحول إلى أفلام تثير الضجة والحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى