لوحات السقاط في “دارلوان” بالرباط

تعرض الفنانة التشكيلية خديجة السقاط، التي تعيش بين مدينتي الجديدة والدار البيضاء، مجموعة لوحات متنوعة المدارس والأساليب الفنية، تحت شعار “المادة الطبيعية، العصرنة وتوهج الروح”، بمؤسسة دارلوان الثقافية بالمدينة العتيقة الرباط، وذلك من 8 إلى 25 يناير 2022.

وتعد الفنانة السقاط، التي قدمت عروضا فردية وجماعية منذ 1997 بكل من الجديدة والدار البيضاء وخارج المغرب (الدانمارك وكندا)، من الفنانات العصاميات؛ حيث اكتشفت موهبتها في الرسم أولا وبعدها في الإبداع التشكيلي، وهي شغوفة للمزيد من الممارسة والعطاء وتعدد التجارب في المجال الفني.

وهكذا، تابعت اكتساب كل المهارات والتقنيات وبدأت تعمل على أنماط مفعمة بالواقعية العفوية أولا، معتمدة في أعمالها على الطبيعة وما تزخر به من جمال ومواد متنوعة.

بعد بضعة سنين، اهتمت بالأنماط ذات التركيبة الهندسية وتتخللها تصورات مندمجة توحي للناظر بحركية راقصة مستمرة في الأداء على اللوحة.

وبحكم أنها متخصصة أيضا في التكوين والتعليم (علوم الحياة والأرض)، جادت قريحة الفنانة خديجة السقاط بنفس يمزج بين الواقعية والخيال، وهذا التطور أعطى لصياغة لوحاتها بعدا جديدا من حيث سياق التركيبة والمضمون الإيكونوغرافي اللذين يكونان الإطار الفني ككل.

أما اليوم، فالفنانة خديجة السقاط تترك بصمة عصرية أنيقة الشكل وعميقة الدلالات والمعاني الفنية لكون العمل يرتبط بإيحاءات العصرنة والتواصل المعرفي الحديث.

وهذا المعطى يشكل في حد ذاته طفرة جديدة في المسار الإبداعي للفنانة ويبين مدى إتقانها الآليات لإيصال الفكرة المعروضة للمتلقي-المشاهد بكل رموزها الثقافية والتراثية وتجلياتها المجتمعية المعبرة عن أصالة وتنوع مصادر إلهامها المبتكرة في فنها؛ حيث تبهرنا بجمالية تصور وسبك أعمالها، وكذا عمق معانيها، بطريقة احترافية جذابة وخطوط وألوان زاهية تعكس قدرة إبداعية تثير الاهتمام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى