الأداء عبر الأنترنيت يسجل نموا قويا بزيادة 45 في المائة بالمغرب

سجل نشاط الأداء عبر الأنترنيت نمواً قوياً خلال السنة الماضية بزيادة بلغت 45 في المائة مقارنة بسنة 2020.

وحسب المعطيات الصادرة عن مركز النقديات، فقد نما الأداء عبر الأنترنيت بنسبة 45 في المائة من حيث عدد العمليات، و28,1 في المائة على مستوى المبلغ الإجمالي.

وسجل الأداء عبر الأنترنيت، من طرف البطاقات البنكية المغربية والأجنبية، خلال السنة الماضية، حوالي 20 مليون عملية أداء بقيمة ناهزت 7,7 مليارات درهم.

ووفق معطيات مركز النقديات، فقد شهد النشاط النقدي انتعاشاً كبيراً خلال سنة 2021، حيث ارتفع الحجم الإجمالي للنشاط بحوالي 17,8 في المائة من حيث العمليات، و15,4 في المائة من حيث المبلغ الإجمالي المؤدى.

ويشمل النشاط النقدي عمليات عدة، من بينها السحب من الصرافات الآلية وعمليات الدفع لدى التجار والتجارة الإلكترونية. وقد حقق هذا النشاط في مجمله 442,2 مليون عملية بحجم بلغ 317 مليار درهم.

ويهمين الأداء في المتاجر الكبرى على حصة الأسد من أداء البطاقات البنكية المغربية بنسبة 26 في المائة، يليه الملابس بنسبة 11,3 في المائة، والمحطات بنسبة 77 في المائة، والأثاث والأجهزة المنزلية بنسبة 5,8 في المائة، والنسبة ذاتها بخصوص المطاعم.

أما البطاقات البنكية الأجنبية فكان أداؤها بالأساس موجهاً إلى الفنادق بنسبة 29,8 في المائة، والمتاجر الكبرى بنسبة 15,2 في المائة، والمطاعم بنسبة 8,8 في المائة.

وبلغ عدد البطاقات البنكية في المغرب خلال نهاية السنة الجارية حوالي 17,9 مليون بطاقة، منها ما يقارب 10,9 ملايين بطاقة بوظيفة الأداء بدون تماس.

ويستمر الاعتماد التدريجي للأداء بدون تماس في الانتشار، حيث انتقل من نسبة 15 في المائة من حيث العدد سنة 2020 إلى 35,6 في المائة سنة 2021، ومن 6,3 في المائة من حيث القيمة إلى 17,7 في المائة.

وحقق نشاط البطاقات البنكية المغربية في الخارج زيادة بنسبة 25 في المائة في عدد العمليات وزائد 28 في المائة من حيث المبلغ الإجمالي، وفق أرقام مركز النقديات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى