“جائزة القراءة” تستقبل طلبات المشاركة

تستقبل شبكة القراءة بالمغرب طلبات مشاركة الشباب في الجائزة الوطنية للقراءة لسنة 2022، باللغة التي يفضلونها، في حدود اليوم الثلاثين من شهر يناير الجاري.

هذه المنافسة السنوية التي تقصد “التحسيس والترسيخ لفعل القراءة في المجتمع”، تنظم بشراكة ودعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وبتعاون مع المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وبشرط تراوح عمر المشاركين بين 8 سنوات و26 سنة، دعت شبكة القراءة بالمغرب إلى ملء طلب المشاركة الرقمي في صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وإرسال قائمة بالكتب المقروءة خلال سنة 2021 ومؤلفيها عبر الرابط نفسه.

وللمشاركة في “الجائزة الوطنية للقراءة”، يجب إرسال تقديم لكتاب من اختيار القارئة أو القارئ، “مكتوبا بأسلوبهما الخاص شرط ألا يتجاوز صفحة واحدة”، أي “ما يقارب 200 كلمة للابتدائي و500 كلمة لباقي المستويات.”

واشترطت الشبكة في المشاركين أن لا يكونوا قد فازوا بـ”الجائزة الوطنية للقراءة أو جائزة تحدي القراءة العربي وطنيا في الثلاث سنوات الأخيرة.”

وحول معايير التحكيم، ذكر بلاغ للشبكة أن لجنتها المكلفة بهذه المهمة تعتمد على معايير أهمها “عدد الكتب المقروءة، وتنوعها اللغوي والموضوعاتي، والقدرة على إعادة إنتاج المضامين شفويا مع مراعاة ملكة التعبير، إضافة إلى جودة النص من الناحية اللغوية والصياغة والأفكار.”

وبعد هذه المرحلة الأولى المحلية، من المرتقب أن يخوض القراء والقارئات المتأهلون غمار المرحلة الثانية الإقليمية، التي ستنظم من 14 إلى 30 فبراير 2022، فالمرحلة الثالثة الجهوية المنظمة بين 01 و15 مارس، ثم المرحلة الرابعة الوطنية المنظمة من 01 إلى 15 أبريل 2022، يليها الإعلان عن الجائزة الوطنية ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في شهر يونيو 2022.

ومن المرتقب أن تخصص ثماني جوائز لأربع فئات عمرية، ستمنح لكل مرحلة دراسية: ابتدائية، وإعدادية، وثانوية، وجامعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى