وزارة النقل تعتزم عقد اجتماعات مع نقابات مهنية لحل ملفات عالقة

تستعد وزارة النقل واللوجستيك لعقد سلسلة من الاجتماعات مع ممثلي المهنيين من أجل إيجاد الحلول المناسبة لعدد من الملفات العالقة.

وكشف منير بنعزوز، الكاتب العام للنقابة الوطنية لمهني النقل الطرقي، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في تصريح لLE7.ma، أن الوزارة أخبرت النقابات المهنية بأنه سيتم عقد لقاء مع ممثليها في غضون الأسبوع المقبل.

يأتي ذلك بعدما بعثت أربع نقابات مراسلة إلى وزير النقل واللوجستيك محمد عبد الجليل من أجل الفصل بينها وبين باقي الهيئات الأخرى، خاصة الجمعيات.

وقال بنعزوز إن “حضور النقابات الأكثر تمثيلية إلى جانب بعض الجمعيات التي تتواجد في مناطق محدودة جدا، أمر لا يستقيم”، مشيرا إلى أن الوزارة استجابت لطلبهم وقررت استقبال النقابات الأكثر تمثيلية.

وأوضح أن الاجتماع المقبل، الذي من المرتقب أن يحضره الكاتب العام لوزارة النقل واللوجستيك، “سيعرف مناقشة عدد من المواضيع، من بينها الحمولة الزائدة والبطاقة المهنية، وإيجاد حل لإشكالية ارتفاع أسعار المحروقات”.

وكان محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيك، قد أعلن خلال جلسة للأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين أن الوزارة ستنكب، بمعية المهنيين، على وضع خارطة طريق للسنة المقبلة لمعالجة القضايا التي تروم النهوض بقطاع النقل الطرقي للمسافرين بين المدن.

وفي دجنبر الماضي، عقد الوزير اجتماعا مع التمثيليات المهنية لقطاع النقل الطرقي للمسافرين تم خلاله عرض مجمل الإشكالات التي يعاني منها القطاع، وخاصة آثار الجائحة على مردوديته. وقد تم الاتفاق على منهجية للعمل المشترك تهدف إلى تحديث هذا النمط من النقل وتشجيع الاستثمار فيه.

وأشار وزير النقل واللوجستيك إلى أن هذا القطاع يضم 1743 مقاولة نقلية بحظيرة تبلغ 2152 مركبة، 62 في المائة منها يقل عمرها عن 15 سنة، كما يبلغ عدد الرخص المسلمة 3495 رخصة، مبرزا أن هذا القطاع يعرف نسبة مهمة من التنقلات بين المدن تقدر بـ35 في المائة.

وكشف المسؤول الحكومي أن الوزارة تعتمد حاليا على مقاربة تشاركية تهدف إلى تأهيل الفاعلين في القطاع والقيام بإصلاح هيكلي ومؤسساتي، مع الحفاظ على المكتسبات ومراعاة ضرورة ملاءمة المقتضيات القانونية والتنظيمية مع المستجدات التي عرفتها بلادنا، وضمان استدامة خدمات النقل والجودة وتوفير العرض، والحفاظ على السلامة الطرقية والسهر على تكامل جميع أنواع نقل المسافر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى