ناشيد يخاطب “المسلم الحائر” في كتاب

بعنوان “السلام عليكم، خطاب إلى المسلمين”، صدر كتاب جديد للباحث المغربي سعيد ناشيد، عن دار التنوير للنشر.

ووفق ظهر غلاف المنشور الجديد فإن ناشيد يتوجه بهذا الكتاب إلى “المسلم الحائر إزاء الظروف الصعبة التي يعيشها ماديا وروحيا”، التي هي “ظروف ناتجة عن هيمنة خطاب ديني يقوم على أفكار التخويف من عذاب الله، ومن عذاب القبر، ومن أهوال القيامة، ومن كيد النساء، والطاغوت”.

ويتابع المصدر ذاته أن هذا الخطاب “يقوم على منطق الطاعة، وأن السلف أفضل من الخلف، والمسلم أفضل من الذّمّيّ، والحاكم أفضل من الرعية… خطاب يركز على مفاهيم: دار الحرب ودار الإسلام، الولاء والبراء، التدافع، الاحتراب، الغنيمة، السبي”.

يرى الكاتب أنه “لكي نواجه أسباب تخلفنا يجب أن تكون لنا الجرأة على مواجهة ورفض هذا الخطاب، كما رفض الجرائم التي اقترفت ولا تزال تقترف باسم الإسلام”.

ويكتب الباحث المغربي المهتم بقضايا التجديد الديني: “لكي تحفظوا دينكم، عليكم العمل على تحرير الدين من الخطاب الديني… فمن أجل حفظ الدين يحتاج الخطاب الديني إلى آليات النقد بلا أدنى تردد… ذلك أن الخطاب الديني السائد في مساجدنا ومجالسنا ومدارسنا لا ينمّي لدينا القدرة على التفكير الحر، والمحبة الصادقة، والاحترام المتبادل؛ بل على عكس ذلك، خطاب يراهن على تأجيج مشاعر الرهبة والترهيب من كل شيء، وينمي ثقافة التسليم والطاعة والخوف”.

هذا الكتاب، إذن، وفق المصدر نفسه، “دعوة إلى التخلص من مشاعر الخوف والكراهية، باعتبارها مشاعر انحطاط، والتمسك بالدين الفطري الإنساني الكامن في الضمير والوجدان، الذي يقوم على محبة الله وليس الخوف منه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى