منتخب المغرب يفلت من “فخ مالاوي” ويبلغ ربع النهاية في كأس إفريقيا

تمكن المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، مساء اليوم الثلاثاء، من ضمان التأهل إلى ربع نهائي كأس إفريقيا للأمم المقامة حاليا في الكاميرون، وذلك بعد انتصاره على منتخب مالاوي بحصة 2-1.

ودخل “أسود الأطلس” المواجهة، على أرضية ملعب “أحمد أهيدجو” في ياوندي، من أجل محاولة تحقيق إنجاز مغاير لما شهدته الدورة الماضية في مصر، حين غادر المنتخب المغربي المسابقة في دور الثمن أمام بنين.

وبدأ المدرب وحيد خليلوزيتش المباراة بالاعتماد على مجموعة أساسية مكونة من ياسين بونو، في حراسة المرمى، والمدافعين حكيمي وسايس وأكرد وماسينا، ولاعبي الوسط نور الدين أمرابط ولوزا وأملاح، والمهاجمين بوفال والكعبي والنصيري.

وأفلح منتخب مالاوي في التسجيل مبكرا، بحلول الدقيقة 7 عن طريق اللاعب جابادينو مانغو، بتسديدة من مسافة بعيدة استغلت خروج الحارس بونو من مرماه لوضع الكرة في الزاوية العليا اليسرى من الشباك المغربية.

وحاولت العناصر الوطنية زيادة الضغط على منطقة منتخب مالاوي من أجل إحراز التعادل بسرعة، فجاءت محاولة خطيرة في الدقيقة 16 عن طريق اللاعب عمران لوزا، بتسديدة قوية أبعدها حارس المرمى. وفي الدقيقة 20 وجه النصيري الكرة نحو المرمى؛ لكنه أخطأ التوجيه بسنتيمترات قليلة عن القائم الأيمن لمرمى مالاوي.

من الجهة الأخرى، كاد الجناح الأيسر لمالاوي أن يزيد الهدف الثاني لصالح منتخبه، في الدقيقة 22، بعد هجوم مضاد سريع أسفر عن تسديدة جانبت مرمى “أسود الأطلس”، بعدما عجز الحارس بونو عن اعتراض مسار الكرة.

وتدخل الحارس بارتماءة بديعة لإبعاد الكرة عن مرمى مالاوي، في الدقيقة 27، بعد تنفيذ أشرف حكيمي ضربة خطأ مباشرة، وتدخل مجددا لاعتراض تمريرة من أيوب الكعبي؛ الذي استرجع الكرة المرتدة وحاول مد النصيري بها.

الحظ عاكس المنتخب المغربي في الدقيقة 34، عقب تمريرة عرضية من ركلة حرة مباشرة، إذ أرسل اللاعب سايس الكرة نحو شباك مالاوي لكن العارضة صدتها. وفي الدقيقة 35 فشل النصيري في إحراز الهدف رغم تواجده على بعد 6 أمتار من الشباك، إذ وضع الكرة في قفاز الحارس.

وفي الدقيقة 41 أنقذ القائم الأيسر منتخب مالاوي من هدف مغربي محقق، بعدما انسل بوفال من الجهة اليمنى ومرر نحو منطقة الجزاء، ليسدد حكيمي بقوة على القائم، وبعدها بدقيقة واحدة تدخل حارس مالاوي لإبعاد الكرة مجددا بعد مراوغة من سفيان بوفال، اختتمها بركلة مؤطرة. ثم رجع بوفال في الدقيقة 43 لتهديد مالاوي بكرة اعتلت عارضة المرمى بقليل.

هدف التعادل المغربي حضر في الوقت بدل الضائع من عمر الشوط الأول، وقعه اللاعب يوسف النصيري بضربة رأسية قوية بعد تلقي تمريرة مركزة، من الجبهة الهجومية اليسرى، بصم عليها أملاح، لينهي الجولة بنتيجة هدف لمثله.

وانطلق الشوط الثاني من لقاء المغرب ومالاوي بمستوى أدنى من نظيره في النصف الأول من المباراة، بتميز طفيف لـ”أسود الأطلس” في بناء الحملات الهجومية تلو الأخرى؛ دون تهديد صريح لمرمى الخصم، باستثناء تسديدة ريان مايي، في الدقيقة 64، التي اصطدمت بالدفاع وتحولت إلى ركلة زاوية.

وسجل اللاعب أشرف حكيمي الهدف الثاني لصالح المنتخب الوطني المغربي، في الدقيقة 70، بعد تنفيذ ضربة حرة مباشرة استقرت في “الزاوية 90” على يسار حارس مرمى مالاوي، بالقوة نفسها التي سجل بها حكيمي، أيضا، في شباك الغابون خلال الجولة الثالثة من دور المجموعات.

وفي الدقيقة 77 أهدر اللاعب النصيري فرصة لزيادة غلة الأهداف لصالح المغرب، بعد استقبال تمريرة دقيقة من البديل ريان مايي، لكن تسديدته لامست أحد مدافعي منتخب مالاوي وخرجت من الملعب بجوار القائم الأيمن لمرمى الخصوم. كما لم ينجح المدافع أكرد، في الدقيقة 84، في وضع الكرة في الشباك بضربة رأسية مركزة عقب تنفيذ ركلة زاوية، بينما تدخل حارس مالاوي، في الوقت بدل الضائع من اللقاء، لإبعاد كرة سددها حكيمي مبتغيا تسجيل هدفه الشخصي الثاني اليوم.

جدير بالذكر أن منتخب المغرب كان قد أنهى دور المجموعات بدون هزيمة، في الصدارة بـ7 نقط، من انتصارين على منتخبَي غانا وجزر القمر، وتعادل بهدفين في كل شبكة خلال اللقاء الثالث أمام المنتخب الغابوني.

وينتظر أن يتعرف “أسود الأطلس” على الخصم الجديد في دور ربع النهاية لنهائيات كأس إفريقيا للأمم، إذ من المبرمج أن يواجه المنتخب الوطني المغربي الفائز في المواجهة القوية التي ستجمع المنتخب المصري بنظيره الإيفواري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى