دفاع الراضي يلتمس استدعاء الشهود

عاد دفاع الصحافي عمر الراضي، المتابع أمام غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء بتهمة هتك عرض بالعنف والاغتصاب مع الاشتباه في ارتكابه جنحة تلقي أموال من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية، إلى تأكيد الملتمسات التي سبق له أن أثارها في المرحلة الابتدائية من المحاكمة.

والتمس دفاع الصحافي ممثلا في المحامي ميلود قنديل، في الجلسة التي عقدت اليوم الخميس بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، استدعاء الشهود في الواقعة التي يتابع حولها موكله.

وأكد المحامي قنديل، خلال تقديمه الملتمسات، على استدعاء مجموعة من الشهود؛ ضمنهم “ي، ت” الذي كان موجودا داخل الفيلا التي شهدت الاعتداء على المشتكية، وفق تأكيداتها.

كما التمس الدفاع استدعاء المسمى “أ.أ” الذي تم الاستماع له من لدن قاضي التحقيق، قادما من الولايات المتحدة الأمريكية، والذي صرح بأنه عاين واقعة الاعتداء عبر تطبيق “واتساب” خلال محادثة كانت تجمعه بالمشتكية حينها.

ولفت المحامي الانتباه إلى أن الشخص المعني حضر من الولايات المتحدة للاستماع إليه من لدن قاضي التحقيق في ظل الجائحة؛ لكن المحكمة رفضت استدعاءه خلال المرحلة الابتدائية.

وعلاقة بالملف الثاني المتابع فيه عمر الراضي المتعلق بالتخابر، التمس الدفاع استدعاء أرلوند سيمون الذي تؤكد النيابة العامة أنه اسم حركي وغير موجود واقعيا؛ بينما يشير دفاع الراضي إلى وجوده واستعداده لتقديم شهادته.

كما التمس الدفاع من الهيئة التي تنظر في الملف استدعاء مسؤول المؤسسة التي توجه بسببها تهمة التجسس لصالحها إلى الراضي؛ بينما يؤكد محاموه أن عقد عمل يجمعه بها.

وشهدت الجلسة في بدايتها مطالبة دفاع الصحافي بتأخيرها، بالنظر إلى أن ستة محامين مصابون بفيروس كورونا ويغيبون اليوم. كما شددوا على ضرورة حضور المطالبة بالحق المدني التي غابت عن الجلسة، على الرغم من استدعائها من لدن المحكمة في الجلسة السابقة.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قضت بست سنوات سجنا نافذا وغرامة بقيمة مائتي ألف درهم في حق الصحافي عمر الراضي، على خلفية متابعته بتهمة هتك عرض بالعنف والاغتصاب مع الاشتباه في ارتكابه جنحة تلقي أموال من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية؛ في حين حُكم على الصحافي عماد استيتو بسنة حبسا، منها ستة أشهر نافذة، وغرامة تبلغ عشرين ألف درهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى