رئيس “الكنيست” يستحضر جرائم الحقبة النازية

استرجع ميكي ليفي، رئيس “الكنيست” الإسرائيلي، الخميس، جرائم الحقبة النازية في خطاب للبرلمان الألماني (بوندستاغ)، ودعا إلى حماية الديمقراطية.

وقال ليفي للبوندستاج، بمناسبة اليوم العالمي لذكري الهولوكوست (المحرقة النازية)، إن “هذا مكان بلغت فيه الإنسانية أقصى حدود الشر، ومكان حول فيه فقدان القيم إطارا ديمقراطيا إلى طغيان عنصري وتمييزي”.

وأضاف رئيس الكنيست الإسرائيلي: “هنا بين جدران هذا المجلس، التي تقف كشاهد صامت من الحجارة والصلب، نتعلم من جديد هشاشة الديمقراطية ويتم تذكيرنا مرة أخرى بالتزامنا بحمايتها”.

وقال ليفي، في حضور المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس فرنك- فالتر شتاينماير، إن إبقاء ذكرى الهولوكوست حية كانت مهمة صعبة تولتها الأجيال المعاقبة.

كانت أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، قد صرحت، يوم الاثنين الماضي، بأن الحكومة الجديدة ستظل ملتزمة “بالإبقاء على ذكرى الهولوكوست حية”.

جاءت تصريحات بيربوك خلال مشاركتها في ندوة افتراضية لمنظمة “بناي بريث” اليهودية الدولية في واشنطن بمناسبة يوم ذكرى ضحايا الهولوكوست.

وأكدت بيربوك على الصداقة بين بلادها وإسرائيل، وقالت إن “أمن إسرائيل كان وسيظل بالنسبة للحكومة الألمانية الجديدة من مصالح الدولة العليا”.

وتابعت المرشحة السابقة لمنصب المستشار: “سنرفع أصواتنا في مواجهة النقد غير المبرر والكراهية ضد إسرائيل، ونحن ندعم اتفاقيات تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية- ونحن سنعمل من أجل التعاون بين إسرائيل والفلسطينيين”.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في نونبر 2005، السابع والعشرين من يناير يوما عالميا لذكرى ضحايا الهولوكوست. ويوافق هذا اليوم ذكرى تحرير جنود الجيش السوفيتي الأحمر للناجين من معسكر أوشفيتس النازي في بولندا في عام 1945.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى