طارق مصطفى: لقاء المغرب ومصر صعب

قال طارق مصطفى، الدولي المصري السابق، إن المواجهة المنتظرة بين المنتخب الوطني المغربي ونظيره المصري، الأحد، لحساب ربع نهائي كأس أمم إفريقيا للأمم المقامة حالياً بالكاميرون، تعتبر بمثابة نهائي قبل الأوان.

وأورد طارق مصطفى في تصريح خص به “هسبورت”: “المواجهة ستكون صعبة على ‘أسود الأطلس’ و’الفراعنة’، وهي مباراة بمثابة نهائي قبل الأوان، لهذا نتمنى أن نشاهد لقاء يليق بتاريخ المنتخبين والإمكانيات التي يتمتعان بها”.

وأضاف المدرب السابق لنادي سريع وادي زم: “بالنسبة للأمور التقنية، أعتقد أن مسجل الهدف الأول سيستفيد بشكل كبير من الناحية المعنوية، وسيكون الأقرب للفوز والتأهل إلى المربع الذهبي. كما أن جل المباريات بين المنتخبين لا تعرف تسجيل أهداف كثيرة”.

وتابع مصطفى: “أتمنى أن يكون لاعبي المنتخب المصري عند حسن الظن، وفي حال فوز المنتخب المغربي سنقول له ألف مبروك. كما أن منتخبنا يواجه بعض المشاكل في وسط الميدان، وذلك في طريقة اللعب 4/3/3 التي يعتمد عليها المدرب كيروش، الأمر الذي يؤثر بعض الشيء، خاصة في حال غياب حمدي فتحي. كما أننا لا نمتلك لاعبا صانع ألعاب جيد”.

كما أكد طارق مصطفى أن نقطة ضعف المنتخب الوطني المغربي تتمثل في الجهة اليسرى، حيث يتواجد آدم ماسينا، مؤكدا أن “وحيد خاليلوزيتش يعتمد بشكل كبير على الزيادة العددية من الرواق الأيمن من خلال اللاعب أشرف حكيمي”، ومشيرا إلى أن “اللقاء الأخير أمام مالاوي عرف فراغا كبيرا في وسط ميدان العناصر الوطنية، بعد أن قرر المدرب البوسني الاعتماد على سفيان أمرابط لوحده في الارتكاز”.

واسترسل المتحدث ذاته: “نتمنى أن نستمتع بهذه المباراة ونشاهد أجواء جيدة بين المنتخبين”، مؤكداً أن “الأجواء الأخوية التي تسبق المواجهة تبقى ربحا كبيرا للكرة العربية، خاصة المغربية والمصرية”.

يشار إلى أن طارق مصطفى سبق له أن خاض تجربة احترافية بالدوري المغربي كمساعد مدرب لنادي الدفاع الحسني الجديدي مع مواطنه حسن شحاتة، ومدرب أول لسريع وادي زم، حيث ترك انطباعاً جيداً عند المناصرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى