شح الأمطار بالمغرب يبلغ 60 في المائة

أفادت أرقام رسمية صادرة عن وزارة الاقتصاد والمالية بأن عجز التساقطات المطرية بلغ إلى حدود 10 يناير الجاري حوالي 59.8 في المائة.

جاء ذلك في مذكرة الظرفية لشهر يناير، الصادرة عن مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة للوزارة، التي قدرت هذا العجز مقارنة بالموسم الفلاحي السابق 2020-2021.

وخلال الموسم الفلاحي الحالي تأخرت التساقطات المطرية بشكل كبير، وهو ما سيؤثر على الإنتاج الوطني من الحبوب ومربي الماشية بسبب ارتفاع أسعار المواد العلفية.

وحسب معطيات مذكرة الظرفية، سيسجل إنتاج الحوامض خلال الموسم الحالي ارتفاعاً بنسبة تقدر بـ14 في المائة، أما إنتاج الزيتون فيتحسن بنسبة 21 في المائة.

وسينمو إنتاج التمور بنسبة تتراوح ما بين 15 و20 في المائة، وهو ما سيمكن السلسلة من تجاوز الهدف المتضمن في العقد البرنامج 2010-2020، والمحدد في 160 ألف طن.

وفي نهاية شهر نونبر المنصرم، سجل رقم معاملات القطاع الفلاحي في التصدير حوالي 27.7 مليار درهم، بارتفاع قدره 8.9 في المائة.

وعلى المستوى العام، يشير خبراء مديرية الدراسات والتوقعات المالية إلى أن الاقتصاد الوطني عرف انتعاشا استثنائيا وتدريجيا السنة الماضية.

وساهمت في دعم الانتعاش كل من إجراءات الدعم التي اتخذتها الدولة منذ اندلاع أزمة فيروس كورونا، والنتائج الجيدة للموسم الفلاحي الماضي.

وتفيد معطيات وزارة الاقتصاد والمالية بأن الانتعاش لوحظ في جميع القطاعات، باستثناء السياحة والنقل الجوي، اللذين يستمران في التأثر سلباً، كما في العالم، وهو ما دفع الدولة إلى وضع مخطط إستراتيجي بقيمة 2 مليار درهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى