الإقصاء من كأس إفريقيا يجلب دعوات إلى تجديد “أسود الأطلس”

ودع المنتخب الوطني المغربي الأول لكرة القدم أجواء المنافسة على لقب كأس إفريقيا للأمم بعد خسارته أمس أمام المنتخب المصري، الذي تأهل إلى المربع النهائي ليواجه منتخب الكاميرون، صاحب الأرض والجمهور.

وبعد تسجيل هدف التقدم عن طريق ضربة جزاء وضعها اللاعب المتألق بوفال في مرمى الحارس المصري محمد أبو جبل، احتار الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش نهج خطة دفاعية للحفاظ على النتيجة الإيجابية إلا أن المنتخب المصري استطاع مجاراة المباراة ليخرج منتصرا ومتأهلا إلى النصف النهائي.

رشيد لشهب، عضو الجمعية الوطنية الأمريكية للمدربين المحترفين (United Soccer Coaches)، انتقد أداء المنتخب الوطني أمام نظيره المصري، مبرزا أن “المدرب دخل بخطة غير مفهومة، واعتمد على نهج دفاعي “عقيم” طوال أطوار المقابلة؛ وهو النهج الذي كان في صالح الفراعنة”.

وأضاف لشهب، في تصريح لجريدة LE7.ma الإلكترونية، أن المنتخب الوطني ظهر، على عكس المباراتين الأوليين ضمن هذه المنافسات، “شاردا”. كما أن “دخول بعض اللاعبين مثل الحدادي وبرقوق أربك حسابات بعض العناصر الأساسية للمنتخب”.

ووقف الحكم المغربي المقيم في نيوجرسي بالضاحية النيويوركية والمعتمد في أمريكا عند المستوى الذي ظهر فيه بعض اللاعبين الذين يفتقدون للجاهزية النفسية والطراوة البدنية؛ مثل الحدادي الذي كان يعول عليه الناخب الوطني من أجل الحصول على كرات ثابتة بالقرب من مرمى الخصم ينفذها اللاعب حكيمي”.

ودعا المتحدث ذاته إلى تغيير الطاقم الفني والتقني للمنتخب المغربي وعدم استبدال اللاعبين؛ لأن هناك انسجاما كبيرا بينهم، وقال: “على المدرب وحيد خاليلوزيتش أن يقدم استقالته، وألا يذهب إلى منافسات كأس العالم هذا العام في قطر”.

من جانبه، قال حسن مومن، الناخب الوطني واللاعب السابق في صفوف المنتخب المغربي، إن “المصريين استطاعوا أن يمتصوا حماس لاعبي المنتخب الوطني بسبب خبراتهم الكروية، حيث إن توفر المنتخب المصري على لاعبين جيدين ساهم في تحويل تأخرهم إلى انتصار”.

وأوضح اللاعب السابق في المنتخب الوطني، في تصريح لجريدة LE7.ma الإلكترونية، أن “طريقا طويلة المنتخب أمامه من أجل تصحيح بعض الأخطاء التقنية والوظيفية”، مبرزا أنه يجب تشجيع اللاعبين حتى تظل اللحمة الوطنية بينهم.

وانتهت مباراة ربع نهائي كأس إفريقيا للأمم بين المنتخبين المغربي والمصري، على أرضية ملعب أحمد أهيدجو بالعاصمة الكاميرونية ياوندي، بنتيجة 2-1 لتعطي بطاقة العبور إلى نصف النهائي لـ”الفراعنة”، وبالتالي مواجهة الكاميرون في الدور ما قبل النهائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى