إدريس الخوري يرحل إلى دار البقاء

وجه بارز في الإبداع الأدبي المغربي يرحل عن دنيا الناس في سنته 83؛ فقد أكد عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد كتاب المغرب، رحيل القاص المغربي عضو الاتحاد إدريس الخوري.

وفضلا عن عطائه في مجال القصة، اشتغل الراحل، الذي كان يناديه كثيرون “بّا دريس”، بالصحافة، خاصة اليسارية المعارضة في سنوات الرصاص.

ومن بين مجموعات الفقيد القصصية “حزن في الرأس والقلب”، “مدينة التراب”، و”يوسف في بطن أمه”.

وكان إدريس الكصّ، المعروف بالخوري، من بين من توجهم الملك محمد السادس بوسام الحمالة الكبرى سنة 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى